أخبار تركيا

أردوغان يشيد بتضحيات الصحفيين في سبيل الوطن والشعب

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

أشاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بتضحيات الصحفيين في سبيل الوطن والشعب.

جاء ذلك في كلمة خلال مشاركته في حفل توزيع “جوائز الأناضول للإعلام” في نسختها السادسة، الذي نظمته “جمعية الأناضول للناشرين”، الأربعاء.

وأكد أردوغان أن تركيا لم ولن تنسى من وصفهم بـ”جلادي الكرامة” الذين وقفوا إلى جانب الانقلابيين وأعمالهم غير الإنسانية.

اقرأ أيضًا: بعد افتتاحه.. الصحفيون أول زوار برج “تشامليجا” بإسطنبول

وقال: “هذه الأمة لم ولن تنسى إطلاقا الصحفيين الذين كافحوا من أجل بلدهم وشعبهم وسمعة مهنتهم، عبر تحملهم كل أنواع المخاطر بما في ذلك (المخاطر التي تهدد) حريتهم وحياتهم”.

وهنأ أردوغان الإعلاميين الحاصلين على جوائز، وترحم على من وافتهم المنية، وعلى رأسهم من فقدوا حياتهم أثناء تأدية مهامهم.

وأكد أن الصحافة الحرة والمسؤولة والوطنية، من أهم داعمي نضال الأمة للوصول إلى مستقبل مشرق.

وتوجه بالشكر إلى جميع الإعلاميين الذين يؤدون مهامهم في مختلف وسائل الإعلام.

وأضاف: “أتمنى التوفيق لكل أعضاء وسائل الإعلام، الذين أعتبرهم مدافعين عن الحقيقة والحق والقانون والحرية”.

وبين أن الصحافة لها أهمية حيوية لتغذية الديمقراطية.

وعلى صعيد آخر، قال أردوغان إن حكومات حزب “العدالة والتنمية” المتعاقبة منذ توليه السلطة عام 2002، تمكنت من إبقاء تركيا على المسار الصحيح لتحقيق أهداف 2023، وأفشلت المحاولات الرامية لإهدار وقتها وطاقتها.

وتابع: “لم نكتف بذلك، وقمنا بتنفيذ إصلاح إداري تاريخي، مثل الانتقال إلى النظام الرئاسي، سيتم إدراك أهميته ومعناه بشكل أفضل في المستقبل”.

ولفت إلى أن هناك جهات تسعى لإبقاء تركيا خارج النظام العالمي بعد إعادة هيكلته، مؤكدا أنها لن تنجح في ذلك.

وأكد أن بلاده على مشارف عام 2023 الذي وصفه بـ”أهم محطاتنا في طريق بناء تركيا العظيمة والقوية”.

واعتبر أردوغان عام 2023 “رمزا لإحياء تركيا والأمة التركية”.

وأردف: “سيكون عام 2071 عاما نعلن فيه مرة أخرى حقيقة أن الأناضول هي وطننا الأبدي، و2053 هو إرادتنا لحماية تراثنا التاريخي بحزم”.

وبين أن حكومات “العدالة والتنمية” زودت جميع الولايات ببنية تحتية جيدة في جميع المجالات، خلال 19 عاما.

انقرة – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟