أخبار تركياتركيا والعالم

أكار يبحث مع مسرور ومسعود بارزاني إرساء الأمن في المنطقة

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

أكار يبحث مع مسرور ومسعود بارزاني إرساء الأمن في المنطقة

ترك ميديا

بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار مع رئيس حكومة إقليم كردستان، شمالي العراق، مسرور بارزاني، وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، التعاون بين تركيا والعراق لإرساء الاستقرار في المنطقة.

جاء ذلك في لقاءين منفصلين بأربيل عاصمة الإقليم.

وذكر بيان صادر عن حكومة الإقليم اطلعت عليه الأناضول، أن أكار ومسرور بارزاني بحثا “آخر مستجدات الوضع في العراق والمنطقة، كما ناقشا سبل تطوير العلاقات الثنائية بين إقليم كردستان وتركيا”.

وجرى التشديد خلال اللقاء، على “ضرورة التنسيق في ظل علاقات الصداقة التي تجمع بين إقليم كردستان وتركيا، ولا سيما التعاون المشترك من أجل إرساء السلام والاستقرار في المنطقة”.

وفي جانب آخر من الاجتماع، أكد الجانبان على أهمية تطبيق اتفاقية سنجار (شمالي العراق) وبما يضمن خروج الميليشيات والقوات المسلحة غير النظامية من المدينة بهدف تطبيع أوضاعها وإتاحة الفرصة للنازحين للعودة إلى ديارهم”، في إشارة إلى مسلحي “بي كا كا” الإرهابية.

وحسب اتفاق سنجار الموقع في 9 أكتوبر/تشرين أول الماضي، سيتم ضمان حفظ الأمن في القضاء من قبل قوات الأمن الاتحادية بالتنسيق مع قوات إقليم كردستان، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية. كما ينص الاتفاق، على إنهاء وجود “بي كا كا” الإرهابية في سنجار، وإلغاء أي دور للكيانات المرتبطة بها في المنطقة.

وفي لقاء منفصل، اجتمع أكار مع زعيم الحزب الديمقراطي مسعود بارزاني، وفق بيان صدر عن مكتب الأخير.

ونقل البيان عن أكار تأكيده على “اهتمام بلاده بأمن واستقرار المنطقة وتعزيز العلاقات بين تركيا وإقليم كردستان والعراق”.

وأشار أكار أن “الأمن والاستقرار يسهمان في النمو الاقتصادي والتطور في المنطقة”.

وحيال العلاقات بين الإقليم وبغداد، قال وزير الدفاع التركي إن بلاده تأمل معالجة عموم المشكلات عن طريق الحوار وفي إطار الدستور.

من جانبه، أشاد مسعود بارزاني “بالعلاقات التاريخية بين إقليم كردستان وتركيا”، مؤكدا على “مبادئ الصداقة وحسن الجوار بين الجانبين”.

كما سلط الضوء على الأوضاع السياسية والتحديات والمستجدات في المنطقة، وفق البيان.

ويزور أكار العراق منذ الاثنين، حيث التقى نظيره العراقي جمعة عناد، ووزير الداخلية عثمان الغانمي، ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ورئيس الجمهورية برهم صالح، إضافة إلى رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني.

وتتركز مباحثات أكار مع المسؤولين العراقيين على سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب، وخاصة منظمة “بي كا كا” الإرهابية.

وتتخذ المنظمة الانفصالية من المناطق الحدودية في العراق معقلا لها ومنطلقا لشن هجمات داخل الأراضي التركية.

 

المصدر : الأناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى