أخبار تركيا

أمهات “ديار بكر” التركية يواصلن الاعتصام من أجل أبنائهن

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

أمهات “ديار بكر” التركية يواصلن الاعتصام من أجل أبنائهن

ترك ميديا

تواصل الأمهات في ولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا، الاعتصام أمام مبنى حزب الشعوب الديمقراطي، الذي يتهمنه بالضلوع في اختطاف أبنائهن وزجهم ضمن صفوف منظمة “بي كا كا” الإرهابية.

وتستمر أمهات ديار بكر في الاعتصام منذ 476 يوما، وتحديدا من 3 سبتمبر/ أيلول 2019، لاستعادة أبنائهن من قبضة المنظمة الإرهابية.

وفي حديث صحفي قالت فاطمة أكوش، إحدى الأمهات المعتصمات حاملة صورة ابنتها، إنها تعتصم منذ أشهر من أجل ابنتها سونغول، التي اقتادتها “بي كا كا” إلى معسكراتها في الجبال.

وأضافت أكوش أن “الشعوب الديمقراطي غير مكترث بنداءاتهن ويتجاهلهن”.

وأردفت “إنهم (أطفالنا)، ماذا تريدون منهم، لقد أخذوا طفلتي، سجّلوها وأخذوها ماذا يريدون منا، فليعطونا أطفالنا”.

وناشدت الأم ابنتها والمختطفين الآخرين للعودة قائلة “تعالوا ، استسلموا، الدولة لن تعاقبكم، فأولئك الإرهابيون يأخذون أقلامكم ويمدونكم بالسلاح ويستغلونكم ضد الدولة وجعلوكم أعداءً لأمهاتكم وآباكم ودولتكم”.

من جانبه، أكد الأب صالح غوكتشي، أنهم لن ينهوا اعتصامهم قبل استرجاع ابنه محمد، الذي اختطف منذ 4 سنوات.

وأشار غوكشي، القادم من ولاية أغري (شرق) إلى أن “الأوضاع لم تكن لتصل إلى هذا الحد لو ابتعد حزب الشعوب الديمقراطي عن “بي كا كا” الإرهابية”.

وأردف “يدافع الحزب عن المنظمة التي تقتاد أبنائنا إلى الجبال، وأنا دائمًا ما أدعو ابني للاستسلام للدولة، انهم يخدعونهم بأن الدولة ستعاقبهم”.

و في أكثر من مناسبة، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن دعمه للأمهات المعتصمات، فضلا عن دعم الوزراء والسياسيين وفنانين وصحفيين وكتاب ورياضيين ومنظمات مدنية ورجال دين وأفراد من كافة فئات المجتمع.

وحظي الاعتصام أيضا بدعم “جمعية أمهات سريبرينيتسا” في البوسنة والهرسك، وعضو البرلمان الأوروبي توماس زديتشوفسكي، وسفراء في أنقرة أجروا زيارات لولاية ديار بكر، والتقوا الأمهات المعتصمات.

 

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى