أخبار تركيا

إقامة صلاة الغائب على روح رئيس السلالة العثمانية بمسجد آيا صوفيا في إسطنبول

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

إقامة صلاة الغائب على روح رئيس السلالة العثمانية بمسجد آيا صوفيا في إسطنبول

ترك ميديا

شهد مسجد آيا صوفيا الكبير الشريف في مدينة إسطنبول، الجمعة، إقامة صلاة الغائب على روح الأمير دوندار عبد الكريم عثمان أوغلو، رئيس السلالة العثمانية.

وحضر صلاة الغائب التي أقيمت بعد صلاة الجمعة في المسجد، عبد الحميد كيهان عثمان أوغلو، حفيد السلطان عبدالحميد الثاني من الجيل الرابع، وعدد من أقاربه، فيما اصطف عدد من المصلين خارج المسجد للمشاركة في أدائها.

والثلاثاء الماضي، توفي الأمير دوندار عبد الكريم عثمان أوغلو، في أحد مستشفيات العاصمة السورية دمشق، عن عمر ناهز 90 عاما، بعد صراع طويل مع مرض عضال.

وفي تصريح خاص لـ”وكالة أنباء تركيا”، قال ابن أخيه، أورهان عثمان، إن “المرحوم دوندار هو حفيد السلطان عبد الحميد من المرتبة الثالثة، وليس آخر الأحفاد، بل كان رئيس العائلة”، مشيرا إلى أن “العائلة موجودة ومتكاملة ويوجد فيها حالياً 25 أميرا”.

وحول ملابسات دفن الأمير دوندار، أكد أورهان أن “(النظام السوري) رفض إعطاء إذن لدفنه في مقبرة العائلة التي دفن فيها السلطان وحيد الدين، وأبناء السلطان عبد الحميد، سليم وبرهان الدين، إلى جانب عابد أفندي”، لافتا إلى أنه “دفن في مكان بعيد خارج العاصمة السورية دمشق”.

وحول السبب في عدم إحضار الجنازة إلى تركيا، أوضح أورهان أن “الحكومة التركية عملت على ذلك، إلا أن العلاقات السياسية الموجودة بين تركيا وسوريا، حالت دون تمكننا من جلبه جثمانه إلى تركيا”.

وولد دوندار عبد الكريم عثمان أفندي عام 1930 في دمشق في سوريا، وهو حفيد الأمير محمد سليم أفندي، ابن السلطان عبد الحميد الثاني.

وهو كذلك الرئيس الخامس والأربعون للسلالة التي حكمت الدولة العثمانية من سنة 1281 إلى 1922، وكان متزوجا من يسرى هانم أفندي (مواليد 1927)، وليس لديهما أبناء.

وبعد سقوط الإمبراطورية العثمانية، نفي أحفاد السلالة العثمانية من تركيا، منذ العام 1924.

وفي عام 1952، سمح للإناث منهم بالعودة إلى تركيا، بينما سمح للذكور بالعودة في العام 1974.

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى