أخبار تركيا

الدفاع التركية: نحشد جميع إمكاناتنا لإخماد حرائق الغابات

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الثلاثاء، أن وزارته تحشد جميع قدراتها وإمكاناتها بما يتماشى مع الاحتياجات اللازمة لإخماد حرائق الغابات.

وأوضح أكار في اجتماع مع كبار القادة العسكريين، عبر اتصال مرئي، أن وزارة الدفاع تشارك في إخماد حرائق الغابات عبر الطائرات المسيرة والمروحيات وسفن الإنزال وسيارات الإطفاء والأفراد.

وقال أكار: “نقدم جميع أنواع الدعم ونحشد قدراتنا وإمكاناتنا بما يتماشى مع الاحتياجات اللازمة لإخماد حرائق الغابات”.

وشدد على أن القوات المسلحة دائما تحت تصرف الشعب التركي في محاربة الإرهاب ومكافحة الحرائق.

أقرأ أيضا : “الدفاع التركية”: نواصل دعم جهود إخماد حرائق الغابات

وأشار أنه نتيجة الكفاح الفعال والحازم ضد “بي كا كا” وأذرعه، بات التنظيم الإرهابي ينخرط في أعمال الكذب والفتنة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكد أن تركيا وحكومتها لديها القوة والقدرات لتضميد الجراح في أقرب وقت، لافتا إلى أن الوزارات المعنية تواصل العمل على تحديد أسباب الحرائق.

واندلعت خلال الأيام الأخيرة حرائق غابات في عدة ولايات جنوب وجنوب غربي تركيا، ضمنها أنطاليا وأضنة وموغلا ومرسين وعثمانية، وأعلنها الرئيس رجب طيب أردوغان “مناطق منكوبة”.

وبلغت حصيلة ضحايا الحرائق 6 وفيات وعشرات الإصابات، فيما تمكنت السلطات المعنية من إخماد معظمها.

وحول التطورات في شرق البحر المتوسط وقبرص، أكد أكار أن بلاده ترغب في حل المشكلات مع اليونان في بحر إيجة وشرق المتوسط عبر الحلول السياسية والحوار والطرق السلمية.

وأضاف: “للأسف لا تزال اليونان تواصل استفزازاتها وخطابها العدواني وغير القانوني. ونأمل أن يتجنبوا هذا في أسرع وقت”.

وتابع: “في الوقت الذي نواصل فيه كفاحنا ضد الحرائق تستمر جارتنا (اليونان) باستخدام لغة التهديد والعقوبات، وهذا يتعارض مع علاقات الجوار والعلاقات الثنائية والتحالف داخل الناتو”.

وأشار إلى أن اليونان تواصل موقفها العدواني واستفزازاتها متجاهلة الاتفاقيات الدولية والثنائية المتعددة، مؤكدا أن ذلك لا يمكن قبوله.

وأعرب عن أمله في أن تتخلى الأطراف الثالثة عن “العمى الاستراتيجي”، وأن تفتح أعينها وتكون محايدة وموضوعية.

وتشهد منطقة شرق المتوسط توترا إثر مواصلة اليونان اتخاذ خطوات أحادية مع الجانب الرومي من جزيرة قبرص، وبعض بلدان المنطقة بخصوص مناطق الصلاحية البحرية.

كما تتجاهل أثينا التعامل بإيجابية مع عرض أنقرة للتفاوض حول المسائل المتعلقة بشرق المتوسط، وبحر إيجة، وإيجاد حلول عادلة للمشاكل.

فيما يجدد الجانب التركي موقفه الحازم حيال اتخاذ التدابير اللازمة ضد الخطوات أحادية الجانب.

أنقرة _ ترك ميديا

المصدر : الاناضول 

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟