أخبار تركياتركيا والعرب

السفيران التركي والبريطاني بالخرطوم ينعيان الصادق المهدي

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

السفيران التركي والبريطاني بالخرطوم ينعيان الصادق المهدي

ترك ميديا

نعى السفيران التركي والبريطاني لدى السودان، الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي، رئيس الوزراء الأسبق في البلاد.

وقال السفير التركي لدى الخرطوم نذير أوغلو، في بيان: “لقد استقبلت نبأ وفاة رئيس الوزراء الأسبق الصادق المهدي بشديد الحزن”.

وتقدم نذير أوغلو، بالعزاء إلى أسرة الراحل، وأعضاء حزبه وأحبائه.

من جانبه، نعى عرفان صديق، السفير البريطاني بالخرطوم، المهدي، وكتب في تغريدة على تويتر: “خبر صادم ومحزن. الإمام الصادق المهدي رجل وطني حقيقي وقائد للأمة”.

وأضاف: “أحر التعازي ‏لأسرته ولكل الشعب السوداني على هذا الفقد الكبير”.

وتوفي المهدي عن عمر ناهز 85 عاما في الإمارات، فجر الخميس، بعد تدهور حالته الصحية إثر إصابته بفيروس كورونا.

في وقت سابق الخميس، أعلن حزب “الأمة”، في بيان، أن جثمان زعيمه سيصل السودان الجمعة من الإمارات، حيث وافته المنية.

وأوضح أن الجثمان سيوارى الثرى، الجمعة، في “قبة المهدي” بمدينة أم درمان، كبرى مدن العاصمة الخرطوم.

ويتزعم الراحل “أنصار المهدي”، كبرى الطوائف الدينية بالسودان، بجانب رئاسته حزب الأمة القومي.

وفي بيانات منفصلة، نعى مجلس السيادة ومجلس الوزراء والجيش بالسودان، الصادق المهدي، أحد أبرز رموز البلاد الفكرية والسياسية والدينية.

والمهدي مواليد عام 1935 بمدينة أم درمان، وآخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطيا، قبل الإطاحة به عام 1989، في انقلاب عسكري قاد الرئيس السوداني المعزول عمر البشير (1989 ـ 2019) إلى السلطة.

ويحظى الصادق المهدي بخبرة سياسية واقتصادية واسعة، كما تولى إمامة طائفة الأنصار، وقيادة الجبهة القومية المتحدة، عقب وفاة والده الصديق المهدي عام 1961، قبل أن يُنتخب رئيسا للوزراء بين عامي 1966 و1967، ثم 1986 و1989.

 

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى