أخبار تركياتركيا والعالم

تشاووش أوغلو ونظيره الكرواتي يبحثان قضايا ثنائية وإقليمية

وفق ما صرح به في كلمة خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكرواتي، على هامش زيارته إلى كرواتيا

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

تشاووش أوغلو ونظيره الكرواتي يبحثان قضايا ثنائية وإقليمية

ترك ميديا

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الجمعة، إنه بحث مع نظيره الكرواتي غوردان غرليك رادمان، قضايا ثنائية وإقليمية عديدة.

وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره رادمان، على هامش زيارته إلى كرواتيا، إنه بحث مع الأخير الأوضاع في سوريا وليبيا و”قره باغ” وشرق المتوسط وجزيرة قبرص.

وأشار تشاووش أوغلو إلى تعرض مدينة بترينجا الكرواتية إلى زلزال قوي في الأسبوع الأخير من العام 2020، راجيا الصحة والسلامة لكافة أبناء الشعب الكرواتي.

وتابع: “عندما شهدت ولاية إزمير (التركية) زلزالا الصيف الماضي، كان الوزير رادمان أول من اتصل بي للتضامن وعرض المساعدة، وهذا الأمر أسعدنا كثيرا، فالصديق الحقيقي يظهر وقت الشدة”.

وأردف أن تركيا استنفرت مؤسساتها الإغاثية من نفس المبدأ لمساعدة كرواتيا الصديقة وشعبها لدى وقوع زلزال بترينجا.

وأوضح أن حجم التجارة بين بلاده وكرواتيا سجل ازديادا العام الماضي، رغم تفشي جائحة كورونا، مشيرا إلى إمكانية النجاح في الوصول إلى هدف المليار دولار في أقرب وقت.

ولفت إلى اهتمام الشركات التركية بكرواتيا بشكل كبير، وذلك لسببين، أولها أنها تقدم فرص مهمة للمستثمرين، والثاني أن الشعب والحكومة الكرواتيين يثقون في الشركات التركية ويدعمونها.

وأشار أنه تناول مع نظيره الوضع في منطقة البلقان، وخاصة البوسنة والهرسك، لافتا إلى “أهمية الدور الذي تؤديه كرواتيا هناك، ولهذا السبب اتفقنا على رفع الآلية الثلاثية بين تركيا والبوسنة وكرواتيا إلى مستوى الرؤساء”.

كما أعرب تشاووش أوغلو عن شكره لكرواتيا ونظيره رادمان جراء دعمها الدائم للأجندة الإيجابية في العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وبيّن أنه لدى تركيا “تجارب أليمة مع الزلازل، ربما لا يمكننا الحد من الكوارث الطبيعية كافة، لكن بإمكاننا الاستعداد الجيد لها”.

وقال أن بلاده أنشأت بهذا الصدد مؤسسات إغاثية عدة مثل إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد”، وأنها تهرع لمساعدة متضرري الكوارث في الكثير من الدول، معربا عن استعداد تركيا لمشاركة خبراتها مع كرواتيا.

كما عبر تشاووش أوغلو عن تقدير بلاده للجهود التي تبذلها الحكومة الكرواتية لمساعدة الأهالي المنكوبين، وإعادة إعمار منطقة الزلزال.

فيما أعرب عن استعداد شركات الإنشاءات التركية لإعمار المنطقة، لما تمتلكه من مواصفات مهمة مثل الجودة والسرعة.

 

المصدر : الأناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى