أخبار تركياتركيا والعالم

دول ومنظمات تعزي تركيا في شهداء المروحية المنكوبة

دول ومنظمات تعزي تركيا في شهداء المروحية المنكوبة

ترك ميديا

أعربت دول ومنظمات، الخميس، عن تعازيها لتركيا في شهداء تحطم المروحية العسكرية بولاية بيتليس جنوب شرقي البلاد.

وأرسل وزير الخارجية وشؤون أوروبا في ألبانيا أولتا تشاكا، ووزير خارجية جمهورية قبرص التركية تحسين أرطغرول أوغلو برقيات تعزية لنظيرهما التركي مولود تشاووش أوغلو.

كما نشر وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أريازا عبر حسابه على تويتر، رسالة تضامن مع تركيا حكومة وشعبًا مرفقة بالعلم التركي.

وأعرب الوزير الفنزويلي عن تعازيه لأسر الشهداء، متمنيًا الشفاء العاجل للجرحى.

وبنفس السياق، أكد بغداد أمرييف، الأمين العام لدول مجلس الدول الناطقة بالتركية (المجلس التركي)، أنه تلقى بحزن عميق نبأ استشهاد عسكريين في حادثة المروحية.

وقال: “باسمي وباسم المجلس التركي ندعو الله الرحمة للعسكريين الذين فقدوا حياتهم في الحادث الأليم، ونعزي أسرهم والشعب التركي الشقيق، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى”.

من جانبه، أعرب الرئيس الجورجي سالومي زورابيشفيلي، عن تعازيه لتركيا في الشهداء الذين ارتقوا بتحطم المروحية.

وقال عبر حسابه على تويتر: “إنه حادث أليم، ونقف إلى جانب أسر الضحايا”.

بدوره، عبر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، عن أسفه لتلقيه نبأ فقدان العسكريين الأتراك لحياتهم جراء الحادث.

وأعرب في تغريدة على تويتر عن مشاطرته تركيا آلامها، مقدما تعازيه إلى أسر الضحايا وكل الشعب التركي.

من جانبه، نشر وزير العدل الصومالي عبد القادر محمد نور، رسالة عزاء في المناسبة ذاتها.

وقال الوزير الصومالي في تغريدة على تويتر: “آلام الأمة التركية التي لم تقطع دعمها عنا في أيامنا السيئة، هي آلامنا أيضا”.

كما بعث القيادي في الجبهة التركمانية، وزير شؤون المكونات في حكومة إقليم كردستان شمالي العراق، آيدن معروف، برسالة عزاء إلى وكالة الأناضول.

ومساء الخميس، استشهد 11 عسكريًا، جراء تحطم مروحية أقلعت من ولاية بينغول، متوجهة إلى قضاء تطوان بولاية بيتليس، بحسب وزارة الدفاع التركية.

وعقب الحادث توجه وزير الدفاع خلوصي أكار ورئيس هيئة الأركان يشار غولر، وقائد القوات البرية أوميت دوندار، إلى بيتليس، لتفقد أحوال المصابين، والاطلاع على سبب سقوط المروحية.

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟