إغاثة

مساعدات تركية لـ10 آلاف يمني

استفاد نحو 10 آلاف يمني من الفقراء والنازحين في 6 محافظات من مساعدات غذائية مقدمة من منظمتي “جانسيو” و”ويفا” الإغاثيتين التركيتين.

وذكرت جمعية “الوصول الإنساني” اليمينة (غير حكومية – منفذة للمشاريع) ، في بيان، أن “نحو 3500 فرد استفادوا من مساعدات قدمتها منظمة جانسيو الإغاثية” (غير حكومية) خلال النصف الأول من رمضان.

وأضافت أن المساعدات “شملت توزيع سلال غذائية رمضانية مكونة من الأرز، والسكر، والزيت، والتمور، والمكرونة لـ500 أسرة فقيرة ونازحة، إضافة إلى توزيع وجبات إفطار على 500 فرد”.

اقرأ أيضًا: اليمن.. “الإغاثة التركية” توزع 200 سلة غذائية على فقراء المهرة

وأوضحت أن المساعدات “جرى توزيعها على الفقراء والنازحين والمحتاجين في 3 محافظات هي إب، وحضرموت، والنازحين في محافظة مأرب من محافظة صنعاء”.

وفي ذات السياق، أشارت جمعية “الوصول الإنساني”، في بيان منفصل، إلى أن منظمة “ويفا” التركية (غير حكومية)، “قدمت مساعدات غذائية لأكثر من 6 آلاف شخص”.

مساعدات تركية لـ10 آلاف يمني
مساعدات تركية لـ10 آلاف يمني

ولفتت إلى أن المساعدات تمثلت في “توزيع السلال الغذائية المكونة من الدقيق، والأرز، والسكر، والزيت، لـ300 أسرة فقيرة في محافظات الجوف، والمهرة، وشبوة”.

وبينت أن “ويفا” قدمت أيضا “5 آلاف وجبة إفطار صائم”، مشددة على أن “عملية التنفيذ لهذه المشاريع تمت وفق الاحترازات والإجراءات الوقائية المتبعة لمواجهة تفشي فيروس كورونا”.

وأكدت أن هذه المساعدات التي تم توزيعها خلال النصف الأول من رمضان، “ساهمت في تخفيف معاناة الأسر النازحة، والفقيرة، والمتضررة، وأسر الأيتام”.

وتقدم تركيا عبر المنظمات ووكالات الإغاثة، مشروعات وبرامج إغاثية وتنموية في مختلف المحافظات اليمنية، التي تعيش أوضاعاً إنسانية صعبة جراء الحرب الدائرة في البلاد والمتواصلة منذ 7 سنوات.

ويشهد اليمن حربا أودت بحياة 233 ألفا، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

اليمن – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى