السياحة

في يوم واحد.. موغلا التركية تستقبل 1500 سائح بريطاني

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

بمجرد رفع بريطانيا اسم تركيا من القائمة الحمراء الخاصة بفيروس كورونا، استقبلت ولاية موغلا غربي البلاد، 1500 سائح بريطاني تدفقوا إليها في يوم واحد.

وحطت في مطار “دالامان” بالولاية، 10 طائرات تحمل السياح البريطانيين الـ1500، مباشرة بعد دخول قرار رفع تركيا من القائمة الحمراء التي تشير إلى الخطورة المرتفعة للوباء بالبلدان المدرجة عليها، حيز التنفيذ الأربعاء، حيث يعفى السياح من الخضوع للحجر الصحي 10 أيام، بعد العودة إلى بلادهم.

اقرأ أيضًا: موغلا التركية تستأنف استقبال اليخوت السياحية عقب الحرائق

وتعد موغلا من أكثر المواقع السياحية التي يفضلها السياح البريطانيين في السنوات الأخيرة.

ويقضي ما يزيد عن مليون سائح بريطاني من إجمالي 2.5 مليون يزورون تركيا سنويا، عطلتهم في أشهر المراكز السياحية بولاية موغلا، مثل بودروم ومارماريس وفتحية، والأماكن المحيطة بها.

وفي تصريحات للأناضول، قال حمدي غوفنتش، عضو مجلس إدارة مجموعة “YDA” المشغلة لمطار “دالامان”، إن موغلا من أهم الوجهات السياحية للسياح القادمين من بريطانيا وروسيا وأوكرانيا.

وأضاف غوفنتش، أن موغلا تستقبل سنويا أكثر من مليون سائح بريطاني، حيث تعد بريطانيا من أهم الأسواق بالنسبة للسياحة في الولاية.

وأردف: “أكثر من ألف زائر بريطاني أجروا حجوزات خلال يومين فقط، وكل مشغلي الوكالات السياحية يقولون إن الحجوزات أعلى مما كانوا يتوقعون خلال هذه الفترة”.

** رقمنة السياحة

ولفت المتحدث، أن “السوق البريطانية تتجه بسرعة نحو الرقمنة، و48 بالمئة من الحجوزات من بريطانيا تتم عبر الإنترنت”.

وأعلن عن عزمهم القيام بحملات تسويق رقمي في بريطانيا مستقبلا، وعن رغبتهم في جذب حوالي 3 ملايين “رحالة رقمي” إلى موغلا، مشيراً أن طبيعة المنطقة ومقوماتها الثقافية مناسبة لذلك.

واستطرد: “ستبدأ الإجازة المدرسية في بريطانيا في النصف الثاني من شهر أكتوبر (تشرين الأول)، حيث ستزداد الحجوزات أكثر مع بداية الإجازة”.

وزاد: “اللقاءات التي أجريتها تظهر أن خطط الطيران وتدفق المسافرين سيستمر حتى منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل”.

واستدرك: “كما أن شركة الخطوط الجوية التركية ستواصل رحلاتها من عشرة مدن في بريطانيا، إضافة إلى العاصمة لندن حتى نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل”.

ولفت أن الحجوزات الخاصة بالعام المقبل أيضا قد بدأت من الآن، وأنها مبشرة جدا.

– نحب طبيعة موغلا وطعامها

وقال الزوجان بيترس وإليان ستيفان، اللذان قضيا عطلتهما في موغلا لعدة مرات سابقة، إن الولاية كانت خيارهما الأول بمجرد عودة حركة الطيران مرة أخرى.

وأضافا أنهما يعتبران تركيا وموغلا من الأماكن الآمنة للسياحة خلال فترة تفشي فيروس كورونا.

وأوضحا أنهما قدما إلى الولاية هذه المرة مع طفليهما لقضاء العطلة، معربان عن حبهما لتركيا.

أما السائح رابيرتس بيرتس، فذكر أن تركيا واحدة من الدول التي تُطبق فيها قواعد ارتداء الكمامة ومسافة التباعد الاجتماعي، وأنه يفضل قضاء عطلته في موغلا، حيث تمت فيها إدارة فترة الوباء بشكل جيد.

من جانبهما، أوضح كيفين وبام ستايي، أنهما قدما لمنطقة فتحية بسبب جمال الطبيعة الخلابة بها، حيث قدما إلى موغلا العام الماضي أيضا، خلال فترة الوباء.

وأضافا أنهما يأتيان للمنطقة في كل فرصة تتاح لهما لحبهما الشديد لطبيعة المنطقة وثقافتها وطعامها وسكانها.

وذكرا أن التدابير الوقائية التي رأياها عندما قدما العام الماضي لا تزال تُطبق حتى اليوم، ولهذا السبب يشعران بأنهما بأمان في موغلا، وقررا قضاء العطلة في منطقة فتحية.

– عطلة آمنة

تجدر الإشارة أنه يتم اتخاذ كافة التدابير اللازمة لسلامة السياح القادمين إلى موغلا وأقضيتها المختلفة، وتمكينهم من قضاء عطلة آمنة بدءًا من وصولهم للمطار ونزولهم بالفنادق، وكافة التحركات الخاصة بهم بعد ذلك.

كما يتم مراعاة كافة التدابير الاحترازية في الفنادق الحائزة على شهادة السياحة الآمنة من أجل سلامة السياح.

موغلا – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟