تركيا والعالم

أوقطاي: من أراد حقيقة أحداث 1915 أرشيفنا في متناول الجميع

أكد نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، أن من يريد معرفة الحقائق المتعلقة بأحداث عام 1915، أرشيف الدولة العثمانية، في متناول الجميع.

وأشار أوقطاي في تغريدة على تويتر، أنّ الرئيس الأمريكي جو بايدن، حرّف التاريخ لغايات سياسية، في وصفه أحداث 1915 بـ”الإبادة” ضد الأرمن.

وأكد أوقطاي، أنّ توصيف الرئيس الأمريكي لأحداث 1915، بأنه “إبادة” يستند لادعاءات أرمنية لا صحة لها، ولا يراعي معاناة الأتراك الذين قتلوا على يد المتمردين الأرمن إبان الحرب العالمية الأولى.

وتطالب أرمينيا واللوبيات الأرمنية في أنحاء العالم بشكل عام، تركيا بالاعتراف بما جرى خلال عملية التهجير عام 1915 على أنه “إبادة عرقية”، وبالتالي دفع تعويضات.

اقرأ أيضًا: الرئاسة التركية تنظم مؤتمرا دوليا لمناقشة أحداث 1915

اتفاقية 1948

وحسب اتفاقية 1948، التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، فإن مصطلح “الإبادة الجماعية” (العرقية)، يعني تدميرا كليا أو جزئيا لجماعة قومية أو إثنية أو عنصرية أو دينية.

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق “الإبادة العرقية” على تلك الأحداث بل تصفها بـ”المأساة” لكلا الطرفين، وتدعو إلى تناول الملف بعيدا عن الصراع السياسي وحل القضية بمنظور “الذاكرة العادلة” الذي يعني التخلي عن النظرة الأحادية إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الآخر، والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لكل طرف.

كما تقترح أنقرة القيام بأبحاث حول تلك الأحداث في أرشيفات الدول الأخرى، إضافة إلى الأرشيفات التركية والأرمنية، وإنشاء لجنة تاريخية مشتركة تضم مؤرخين أتراكا وأرمن وخبراء دوليين.

انقرة – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى