تركيا والعالم

اليونان تدفع طالبي اللجوء نحو المياه التركية

أظهرت مشاهد جوية ملتقطة عبر طائرة تركية مسيرة، إرغام خفر السواحل اليوناني طالبي اللجوء على العودة إلى المياه الإقليمية التركية بطريقة غير إنسانية.

خفر السواحل اليوناني يدفع  قاربا

وأظهرت الصور الجوية الملتقطة في 2 أبريل/نيسان الجاري، الموقف غير الإنساني لليونان تجاه طالبي اللجوء، حيث دفع زورق تابع لخفر السواحل اليوناني من نوع “LS-70” قاربا يحمل نحو 25 طالب لجوء بينهم أطفال بطريقة خطرة نحو المياه التركية.

خفر السواحل التركي متوجها نحو طالبي اللجوء

وفي الأثناء، يظهر زورق لخفر السواحل التركي متوجها نحو طالبي اللجوء لإنقاذهم ونقلهم من شمالي جزيرة “ميدللي” اليونانية نحو البر التركي.

اليونان تدفع طالبي اللجوء نحو المياه التركية
اليونان تدفع طالبي اللجوء نحو المياه التركية

وتنقذ السلطات التركية الكثير من طالبي اللجوء، والراغبين في الانتقال إلى أوروبا عبر اليونان، حيث تقوم الأخيرة بإجبارهم على العودة إلى تركيا منذ إعلان رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، في فبراير/ شباط 2020، أن بلاده لن تتسامح مع دخول اللاجئين إلى أراضيها.

أقرا ايضا:

مشاهد توثق إلقاء قوات يونانية طالبي لجوء في البحر مكبلين

تركيا تدعو اليونان لاحترام القانون الدولي في التعامل مع اللاجئين

أزمة طالبي اللجوء

أزمة طالبي اللجوء تفجرت في سياق التطورات التي تشهدها سوريا، ولم تظهر الأسبوع أو الشهر الماضي, و ردد الرئيس أردوغان مرارا خلال السنوات الماضية أن الأزمة وصلت لمرحلة لا يمكن تحملها أو إدارتها، إلا أن “الأوربيين تناولوا القضية من منطلق عدم تحمل المسؤولية ما دام اللاجئون لا يصلون إلى أوروبا أو حدودها، والآن يتحركون بقلق بحثا عن حل لإيقاف هذه الهجرة”.

وان الرئيس أردوغان يواصل حراكه الدبلوماسي المكثف من أجل إيجاد حل للأزمة في إطار مبدأ تقاسم الأعباء.

طالبي اللجوء

و أن تركيا أوفت بكامل التزاماتها في إطار الاتفاق التركي الأوروبي حول اللاجئين الموقع 2016، “وبفضل الجهود والخطط التركية توقفت الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، إلا أن لقدرات تركيا أيضا حدود”.

و أن لا تركيا ولا دولة أخرى قادرة بمفردها على حل مشكلة تدفق اللاجئين من سوريا أو أفغانستان أو إيران، ما دامت الاشتباكات العسكرية والفوضة السياسية المسببة لتدفق اللاجئين مستمرة في تلك الدول.

تركيا-ترك ميديا

المصدر: وكالة الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى