تركيا والعالم

باكستان تتضامن مع تركيا ضد بيان بايدن عن أحداث 1915

قالت وزارة الخارجية الباكستانية، الأحد، إن “النهج أحادي الجانب، والتصنيف السياسي للأحداث التاريخية يقوض الثقة، ويؤدي إلى الاستقطاب بين الأمم”.

جاء ذلك في معرض ردها على بيان الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي وصف فيه أحداث عام 1915 بـ”الإبادة” ضد الأرمن.

وقال مكتب المتحدث باسم الخارجية الباكستانية، في بيان صحفي: “لقد اطلعنا على التصريحات الأخيرة الصادرة عن بعض الدول بشأن أحداث عام 1915”.

وأضاف البيان “نعتقد أن النهج الأحادي الجانب، والتصنيف السياسي للأحداث التاريخية يمكن أن يقوض الثقة، ويؤدي إلى الاستقطاب بين الأمم”.

اقرأ أيضًا: رئيس الشؤون الدينية يستنكر بيان بايدن حول أحداث 1915

كما أعربت الخارجية الباكستانية عن “تقديرها للنهج التركي البناء الخاص بهذا الموضوع، بما في ذلك مقترح أنقرة بإنشاء لجنة تاريخية مشتركة لتقصي أحداث 1951، والتأكد من الحقائق، والسماح للجميع بالمضي قدما، وبناء مستقبل أفضل في المنطقة”.

والسبت، وصف بايدن، أحداث 1915 بـ”الإبادة” ضد الأرمن، في مخالفة للتقاليد الراسخة لأسلافه من رؤساء الولايات المتحدة في الامتناع عن استخدام المصطلح.

باكستان تتضامن مع تركيا ضد بيان بايدن عن أحداث 1915
باكستان تتضامن مع تركيا ضد بيان بايدن عن أحداث 1915

فيما أكدت وزارة الخارجية التركية، أن بايدن لا يملك الحق القانوني في الحكم على المسائل التاريخية، وتصريحاته عن “الإبادة” المزعومة للأرمن “لا قيمة لها”.

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق “الإبادة الجماعية” على تلك الأحداث بل تصفها بـ”المأساة” لكلا الطرفين.

وتدعو تركيا إلى تناول الملف بعيدا عن الصراع السياسي وحل القضية بمنظور “الذاكرة العادلة” الذي يعني التخلي عن النظرة الأحادية إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الآخر، والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لكل طرف.

اسطنبول – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى