تركيا والعالم

تركيا: احتفاء قبرص الرومية بمنظمة “أيوكا” دليل على العقلية الاقصائية

قالت تركيا إن احتفاء إدارة قبرص الرومية، بذكرى تأسيس منظمة “إيوكا” الإرهابية وإصدار طوابع لها، دليل على استمرار العقلية الاقصائية ضد القبارصة الأتراك واعتبارهم أقلية في الجزيرة.

منظمة “إيوكا” الإرهابية

وأضافت وزارة الخارجية التركية، في بيان أصدرته الجمعة، أن “أيوكا” تعتبر منظمة إرهابية بالنسبة لتركيا ولأشقائها القبارصة الأتراك.

وأوضح البيان أن المنظمة الإرهابية ارتكبت مجازر ضد الإنسانية بحق القبارصة الأتراك في الجزيرة من أجل القضاء على الوجود التركي في قبرص بين عامي 1963-1974.

وأكد أن الذكريات الأليمة للمجازر التي نفذتها منظمة “أيوكا” لا زالت عالقة في الأذهان.

وأوضح: “رغم كل تلك الجرائم والمجازر، تقوم الإدارة الرومية بجنوب قبرص، بالاحتفال في الذكرى السنوية (66) لتأسيس هذه المنظمة”.

اقرأ ايضا:

أردوغان يستنكر الاعتداء على مسجد في قبرص الرومية

قبرص التركية: سنعيش في الجزيرة دولتين وشعبين متساويين

 

استمرار العقلية الاقصائية ضد القبارصة الأتراك

وتابعت: “هذا (الاحتفال) دليل على أن العقلية التي تتجاهل القبارصة الأتراك وتعتبرهم أقلية لا زالت مستمرة على نفس الشاكلة لغاية اليوم”.

وأكد البيان أن تركيا التي وقفت في السابق، ستقف دائماً وفي المستقبل إلى جانب جمهورية شمال قبرص التركية، من أجل أمن ورفاهية القبارصة الأتراك.

وتعاني جزيرة قبرص منذ عام 1974 من انقسام بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد الشطرين.

خطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد الشطرين

تنص الخطة التي عرضتها الأمم المتحدة لإعادة توحيد قبرص على إقامة اتحاد كونفدرالي بين القبارصة الأتراك واليونانيين في الجزيرة يسمح لكل من تركيا واليونان بالإبقاء على قوات فيها.

جزيرة قبرص
جزيرة قبرص

وتقترح الامم المتحدة في خطتها توحيد قبرص من خلال قيام “دولة مشتركة” ذات حكومة واحدة وتضم “ولايتين” على غرار الاتحاد السويسري.

وتقترح الخطة ايضا تشكيل مجلس رئاسي يضم ستة اعضاء مع التناوب على الرئاسة باعتبار ان هذا المجلس سيكون السلطة التنفيذية لحكومة الدولة المشتركة.

ووفقا للخطة التي نشرتها وكالات الانباء العالمية فانه سيتم التناوب كل عشرة شهور على منصب رئيس المجلس ونائب الرئيس بين طائفتي القبارصة اليونانيين والقبارصة الاتراك وان عضوية المجلس ستكون على اساس نسبي تبعا لعدد سكان كل جانب من طرفي النزاع وان كان يجب تعيين عضوين على الاقل فيه من كل ولاية.

ووفقا للخطة فانه ستشكل محكمة عليا من سبعة قضاة ثلاثة منهم من كل ولاية من الاثنين ينضم اليهم ثلاثة من غير القبارصة.

ولم يرد بالخطة حتى الان اي صيغة لتبادل الاراضي بين الجانبين التركي واليوناني

و قدمت الولايات المتحدة “دعمها الكامل” لخطة الامم المتحدة وجهود امينها العام كوفي انان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية ريتشارد باوتشر “ندعم بشكل كامل هذا المسعى والجهود التي يبذلها الامين العام للامم المتحدة ومستشاره الخاص ألفارو دو سوتو ومهمة المساعي الحميدة لايجاد حل عادل ودائم لتقسيم الجزيرة المستمر منذ فترة طويلة”.

انقرة -ترك ميديا

المصدر: وكالة الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى