تركيا والعالم

تشاووش أوغلو وبلينكن يبحثان عملية السلام في أفغانستان

بحث وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الإثنين، مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، “مؤتمر إسطنبول” للسلام حول أفغانستان، والأوضاع في الشرق الأوسط.

مباحثات تشاووش أوغلو وبلينكن

وقالت مصادر دبلوماسية تركية، إن تشاووش أوغلو وبلينكن بحثا العلاقات الثنائية، وعملية السلام في أفغانستان ومؤتمر إسطنبول في هذا الشأن، والملف السوري، والأوضاع في الشرق الأوسط.

وأكدت المصادر أن مباحثات الوزيرين “كانت بناءة ومفيدة”.

ومن المنتظر عقد “مؤتمر إسطنبول” للسلام في أبريل/نيسان الجاري، من أجل تسريع عملية التفاوض بين الأفغان

أقرأ ايضاً:

مسؤولون أفغان: مؤتمر إسطنبول مبادرة مؤثرة لإحلال السلام 

مؤتمر إسطنبول للسلام.. تفاؤل أفغاني بنتائج إيجابية

مؤتمر إسطنبول” للسلام

في 29 فبراير/ شباط 2020، أبرمت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، اتفاقاً مع حركة طالبان بالعاصمة القطرية الدوحة.

ونص الاتفاق على انسحاب كل القوات الأجنبية من أفغانستان حتى موعد أقصاه مايو/ أيار 2021.

في مقابل ذلك تعهدت طالبان بعدم مهاجمة القوات الأجنبية حتى إتمام انسحابها من أفغانستان.

مؤتمر اسطنبول للسلام

وعلى مدار العام الماضي، أفرجت الحكومة الأفغانية عن 5 آلاف سجين من حركة طالبان، كما أفرجت الأخيرة عن ألف أسير، إضافة لذلك خفضت الولايات المتحدة عدد جنودها في أفغانستان بنسبة كبيرة.

ونظراً لأن الاتفاقية نصت على عدم مهاجمة القوات الأجنبية فقط، استمرت طالبان في مهاجمة قوات الأمن الأفغانية، كما وقعت عدة اعتداءات وأعمال عنف لم تتبناها طالبان.

وتشترط إدارة كابول على طالبان إيقاف كل هجماتها والتوجه إلى وقف إطلاق نار شامل، في حين تؤكد طالبان التزامها باتفاق الدوحة، وطالبت بتنفيذ الجدول الزمني للاتفاق وانسحاب القوات الأجنبية حتى مطلع مايو/ أيار 2021، والإفراج عن كل المسجونين وتشكيل إدارة انتقالية، كما تنتظر رفع أسماء قياديي الحركة من قائمة الإرهاب.

تركيا-ترك ميديا

المصدر: وكالة الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى