تركيا والعالم

قبرص التركية: انتخابات الشطر الجنوبي تؤكد استحالة الفيدرالية بالجزيرة

قال رئيس جمهورية شمال قبرص التركية أرسين تتار، إن نتائج الانتخابات البرلمانية في قبرص الرومية، أكدت مجددا استحالة أن يكون هناك اتفاق على أساس فيدرالي في الجزيرة.

جاء ذلك في تصريح صحفي، علق فيه على نتائج الانتخابات البرلمانية في قبرص الرومية وارتفاع الأصوات التي حصل عليها “حزب الجبهة الشعبية الوطنية” العنصري.

اقرأ أيضًا: تتار: لا معنى لمحادثات لا تعترف بالمساواة بين شطري قبرص

وأوضح تتار أن تعاظم أصوات الأحزاب العنصرية والقومية في قبرص الرومية، يعيق آمال الوصول إلى حل عادل وشامل لأزمة الجزيرة.

ولفت إلى أن “حزب الجبهة الشعبية الوطنية” يدافع عن فكرة إقامة دولة قبرص الموحدة، وحرمان القبارصة الأتراك من حقوقهم المشروعة.

وتابع: “ما يزيد القلق هو أن هذا الحزب العنصري يضاعف أصواته باستمرار ويحصد المزيد من أصوات الناخبين الشباب، وسبب ذلك يعود إلى القومية الزائدة في المناهج التعليمية لدى إدارة قبرص الرومية”.

ووفقا للنتائج المعلنة، احتفظ “حزب التجمع الديمقراطي” المحافظ، و”الحزب التقدمي الشيوعي” بمركزيهما كأكبر حزبين في قبرص الرومية، لكن تأييدهما تراجع بسبب أحزاب أصغر، ونسبة إقبال ضعيفة على التصويت.

واحتل المركز الرابع “حزب الجبهة الشعبية الوطنية”، وهو حزب مناهض للمهاجرين ويرفض توحيد قبرص على أساس اتحاد فيدرالي من منطقتين وطائفتين.

وتنافس في انتخابات أمس، 658 مرشحاً من 15 حزباً سياسيا، للفوز بـ 56 مقعداً في برلمان الشطر الجنوبي لقبرص.

وتعاني قبرص منذ العام 1974، انقساما بين شطرين تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

لفكوشا – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟