تركيا والعالم

منتدى أنطاليا..إقرار بصعوبة مكافحة الدول الصغيرة لكورونا

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

أكد رؤساء ومسؤولو عدد من الدول المشاركة في منتدى “أنطاليا الدبلوماسي” بتركيا، وجود صعوبات تواجه الدول الصغيرة في الوصول إلى التجهيزات الطبية واللقاحات اللازمة لمكافحة فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19).

جاء ذلك خلال مشاركتهم في ندوة بعنوان “كيف يمكننا تعزيز التضامن الإقليمي في ضوء الدروس المستفادة”، نظمت على هامش المنتدى، الذي انطلقت فعاليات نسخته الأولى الجمعة، بمدينة أنطاليا، عاصمة ولاية تحمل الاسم نفسه، جنوب غربي تركيا.

وقال رئيس المجلس الرئاسي في البوسنة والهرسك ميلوراد دوديك: إن “العديد من الدول تُركت وحدها دون تقديم يد العون لها وقت أزمة كورونا”.

وأضاف أن “الدول القوية وجدت الحلول والأدوات لمكافحة الوباء، دون الاهتمام بنا، ما تسبب في حدوث كارثة عالمية”.

وتابع قائلاً: “تركيا الدولة الوحيدة التي أرسلت كميات عاجلة من اللقاحات لنا، كنوع من التضامن والمساعدة لشعب البوسنة والهرسك”.

من جانبه، أوضح عضو المجلس الرئاسي للبوسنة والهرسك زيليكو كومسيك أن “فيروس كورونا هو وباء عالمي، وينبغي اتخاذ تدابير على أرض الواقع لمنع حدوثه مرة أخرى في السنوات القادمة”.

أقرأ أيضا : منتدى أنطاليا.. رؤساء دول يؤكدون أهمية التعاون لحل أزمات العالم

ولفت كومسيك إلى مواجهة بلاد صعوبات في الحصول على اللقاحات، في حين أن “الأقوياء يحصلون عليها بسهولة بالغة”.

بدوره أشار عضو المجلس الرئاسي للبوسنة والهرسك شفيق كافيروفيتش، أن “الوباء أعطى درسا لجميع الدول حول كيفية التنظيم، والتحرك بشكل جماعي لمواجهة التحديات”.

وأوضح كافيروفيتش أن “آلية التعاون انهارت حتى بين الدول المتحالفة خلال فترة الوباء”، داعيا المجتمع الدولي إلى “تعزيز الشراكات بين البلدان لمجابهة مثل هذه المخاطر التي قد تطرا في المستقبل القريب”.

من جانبه، دعا رئيس جمهورية شمال مقدونيا، ستيفو بينداروفسكي، الدول التي تصف نفسها بـ”العظمى” لاستجواب نفسها حول ما إذا كانت استخلصت الدروس من الوباء أم لا.

وأضاف أن المفهوم الذي يسمى بـ”التضامن” تعرض لفشل ذريع خلال الجائحة.

وأشار أن 6 دول في منطقة غرب البلقان تعرضت لخسائر كبيرة في الأرواح والاقتصاد خلال فترة كورونا، مشددًا على استحالة تحمل تلك الدول أعباء الجائحة بدون دعم أوروبي وأطلسي.

أما وزير خارجية مولدوفا، أوريليو سيوكوي، فأكد أن بلاده اجتازت فترة الوباء بفضل المساعدات التي قدمها شركائها لها، متمثلة بالاتحاد الأوروبي ورومانيا وتركيا، بحسب قوله.

ودعا لزيادة الاستثمارات في مجال الصحة على المستوى الوطني والدولي لوجود إمكانية ظهور أوبئة مماثلة في المستقبل.

وتستضيف مدينة أنطاليا أعمال “منتدى أنطاليا الدبلوماسي” خلال الفترة بين 18- 20 يونيو/حزيران الجاري.

إسطنبول _ ترك ميديا

المصدر : الاناضول 

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟