تركيا والعالم

منتدى أوروبي: واشنطن أخطأت بوصف أحداث 1915 بـ”الإبادة”

أكد المنتدى الإسلامي الأوروبي أن الإدارة الأمريكية الجديدة ارتكبت خطأ كبيرا عندما وصفت أحداث عام 1915 بـ”الإبادة”.

جاء ذلك في بيان صادر عن المنتدى تعليقا على توصيف الرئيس الأمريكي جو بايدن أحداث 1915 بـ”الإبادة الجماعية”.

وذكر البيان أن مثل هذه التصرفات تضيف خلافا آخر للعلاقات الأمريكية الصعبة مع تركيا التي تعد شريكا أساسيا لها في حلف شمال الأطلسي (ناتو).

كما لفت إلى أن هذه التصرفات تضر بصورة الولايات المتحدة أمام العالمين التركي والإسلامي.

اقرأ أيضًا: دول ومنظمات تستنكر بيان بايدن حول أحداث 1915

وأشار إلى عدم إسهام هذه الخطوات في تأسيس عملية سلام بين أرمينيا وجارتيها تركيا وأذربيجان.

منتدى أوروبي: واشنطن أخطأت بوصف أحداث 1915 بـ"الإبادة"
منتدى أوروبي: واشنطن أخطأت بوصف أحداث 1915 بـ”الإبادة”

والسبت، وصف بايدن، أحداث 1915 بـ”الإبادة” ضد الأرمن، في مخالفة للتقاليد الراسخة لأسلافه من رؤساء الولايات المتحدة في الامتناع عن استخدام المصطلح.

وردا على الخطوة، أكدت وزارة الخارجية التركية، أن بايدن لا يملك الحق القانوني في الحكم على المسائل التاريخية، وتصريحاته عن “الإبادة” المزعومة للأرمن لا قيمة لها.

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق “الإبادة الجماعية” على تلك الأحداث، بل تصفها بـ”المأساة” لكلا الطرفين.

وتدعو إلى تناول الملف بعيدا عن الصراع السياسي وحل القضية بمنظور “الذاكرة العادلة” الذي يعني التخلي عن النظرة الأحادية إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الآخر، والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لكل طرف.

اسطنبول – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى