تركيا والعرب

“تيكا” التركية تطلق مشروع إنشاء المحاكم الافتراضية في لبنان

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

أطلقت الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا) بالتعاون مع وزارة العدل اللبنانية، الإثنين، مشروع إنشاء المحاكم الافتراضية، عبر تجهيز 12 قاعة بهبة تركية مقدمة إلى وزارة العدل اللبنانية.

وحضر حفل إطلاق المشروع الذي جرى في قصر عدل بمدينة بعبدا شرق بيروت السفير التركي بلبنان علي باريش أولوسوي، ووزيرة العدل اللبنانية ماري كلود نجم، ومنسق “تيكا” في بيروت أورهان أيدن، وعدد من المحامين والإعلاميين.

وشاهدت نجم والوفد المرافق جلستين داخل قاعة محكمة الجزاء في قصر عدل بعبدا، أدارتهما القاضية الجزائية في جبل لبنان (وسط) أنياس معتوق، مع موقوفين اثنين بسجن رومية (شمال بيروت)، ظهرا، عبر تطبيق “زوم”، حسب مصدر صحفي.

أقرأ أيضا : “تيكا” التركية تفتتح مختبرا للروبوتات بالجامعة اللبنانية في صيدا

وأجاب الموقوفان على أسئلة القاضية، واستمعا إلى قراراتها بتحديد جلسات قريبة لمسائل تتعلق بالكفالة وبالتوكيل وغيرها من الإجراءات القانونية.

من جانبها، قالت “تيكا” في بيان إن المشروع الذي تم تنفيذه بالتعاون مع وزارة العدل اللبنانية يهدف إلى تمكين عقد جلسات المحاكمة عبر “الفيديو كونفرانس”، وبالتالي تسريع الإجراءات القضائية وتخفيف كثافات السجون ومراكز التوقيف.

وأشارت إلى أنه جرى تدشين المشروع في 12 قاعة محكمة بمدن لبنانية عدة.

من جهتها، قالت الوزيرة اللبنانية ماري كلود نجم، في كلمة لها خلال الحفل: “هذه التجهيزات هي بفضل هبة مشكورة من الجمهورية التركية، وتحديدا من الوكالة التركية للتعاون والتنسيق TIKA”.

ولفتت إلى أن العمل بالمشروع الذي جرى افتتاحه اليوم، كان قد بدأ في مارس/آذار 2020 عندما بدأت أزمة كورونا.

بدوره، قال السفير التركي خلال كلمته: “هذا المشروع هو أحد المشاريع التي نفذتها الهيئة حتى الآن في لبنان، والتي بلغت 122 مشروعا، و30 مشروعا آخر لا تزال قيد التنفيذ أو التخطيط”.

ولفت إلى أن “تيكا” خصصت لهذه المشاريع 34 مليون دولار.‎

وقال: “سنواصل التزامنا بتخفيف الصعوبات التي يواجهها الشعب اللبناني، الذي يمر بأوقات عصيبة بسبب الحالة الاقتصادية”.

وتعصف بلبنان أزمة اقتصادية منذ نحو عام ونصف، ووسط تعثر تشكيل حكومة جديدة.

وتعد “تيكا”، التي تأسست عام 1992، راعيا ومنسقا رئيسيا لمشاريع خيرية كثيرة تنفذها تركيا في مناطق مختلفة من العالم.

بيروت _ ترك ميديا

المصدر : الاناضول 

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟