تركيا والعرب

جامعيون أتراك يرسمون البسمة على وجوه أطفال المخيمات السورية

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

رسم طلاب جامعيون أتراك، البسمة في وجوه أطفال يعيشون في المخيمات شمالي سوريا، من خلال تقديم الألعاب لهم في إطار مشروع يدعمه وقف الديانة التركي.

وأفاد مصدر صحفي الثلاثاء، أنه بدعم من وقف الديانة التركي لمشروع “الألعاب لأصحابها” الذي أطلقه طلاب جامعيون أتراك، تم توزيع ألعاب متنوعة لـ2500 طفل في مخيمات مدينة أعزاز وبلدتي صوران ومارع شمالي سوريا.

وفي حديث صحفي، أعربت الطفلة مريم أقجة (10 أعوام) عن سعادتها وشكرها للطلاب الأتراك، مضيفة “جاء إخواننا من تركيا وقدموا لنا الهدايا المتنوعة”.

اقرأ أيضا : أمينة أردوغان ونظيرتها البولندية تزوران مشروعا لأطفال سوريين

بدورها، قالت الطالبة التركية في جامعة مرمرة، فايزة نور كرمان: “أطلقنا مشروع توزيع الألعاب للأطفال في المخيمات السورية بهدف تلبية احتياجاتهم ورسم البسمة على وجوههم”.

وأضافت أنهم جمعوا الألعاب من مختلف المدن التركية لتوزيعها على أطفال المخيمات، معربة عن شكرها لجميع من ساهم في المشروع.

اعزاز _ ترك ميديا

المصدر : الاناضول 

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟