تركيا والعرب

زعيم إزيدي: أي مؤتمر في سنجار لن ينجح قبل خروج “بي كا كا”

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

زعيم إزيدي: أي مؤتمر في سنجار لن ينجح قبل خروج “بي كا كا”

ترك ميديا

أكد المستشار في رئاسة إقليم شمال العراق، شيخ شمو، أنّ أي مؤتمر للسلام سيعقد في قضاء سنجار التابعة لمدينة الموصل العراقية لن يكتب لها النجاح، مالم تخرج منها كافة القوات الأجنبية، في إشارة لتنظيم “بي كا كا” الإرهابي.

وفي حديث صحفي أشار شمو، إلى أنّ ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينس-بلاسخارت، أعلنت في وقت سابق عقد مؤتمر للسلام في ديسمبر/كانون الأول أو يناير/كانون الثاني المقبلين.

وأشار الزعيم الإيزيدي، إلى أنه علم بعقد المؤتمر من الإعلام، وأنه غير مطلع على تفاصيله قائلا: “لن يكتب النجاح لأي مؤتمر يعقد في سنجار مالم تخرج منه كافة القوى الأجنبية (بي كا كا الإرهابي)”.

وأوضح أنّ الاتفاق بين بغداد وأربيل يقضي بإخراج تنظيم بي كا كا الإرهابي من سنجار، متسائلا عن توقيت تنفيذ هذا الاتفاق.

وأعلن الجيش العراقي، الأربعاء، وصول وفد عسكري رفيع المستوى إلى محافظة نينوى (شمال) للإشراف على تنفيذ اتفاق سنجار بين حكومة بغداد وإقليم شمال العراق.

وفي 9 أكتوبر/تشرين أول الماضي، وقعت حكومة بغداد برئاسة مصطفى الكاظمي، اتفاقاً مع حكومة أربيل لحل المشكلات القائمة بقضاء سنجار (غربي نينوى) الذي يعد أحد المناطق المختلف عليها بين الجانبين.

وحسب الاتفاق، سيتم ضمان حفظ الأمن في القضاء من قبل قوات الأمن الاتحادية بالتنسيق مع قوات إقليم شمال العراق، وإخراج كل الجماعات المسلحة غير القانونية إلى خارج القضاء.

كما ينص الاتفاق، على إنهاء وجود منظمة “بي كا كا” الإرهابية في سنجار، وإلغاء أي دور للكيانات المرتبطة بها في المنطقة.

وكانت منظمة “بي كا كا” الإرهابية أوجدت لنفسها موطئ قدم في محافظة نينوى، وخاصة قضاء سنجار عند اجتياح تنظيم “داعش” الإرهابي للمنطقة صيف 2014، وأنشأت هناك ما يسمى بـ”وحدات حماية سنجار”.

ولا يزال مسلحو المنظمة ينتشرون في المنطقة رغم مطالبات متكررة من السلطات المحلية، وكذلك إقليم كردستان شمالي البلاد بمغادرة المنطقة.

ومطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، شن مسلحو “بي كا كا” عدة هجمات على الأجهزة الأمنية التابعة لإقليم كردستان ما أوقع قتيلا وعدة إصابات بين صفوفها.

وأثارت هذه الهجمات استنكارا واسعا داخل العراق وخارجها.

وتتخذ منظمة “بي كا كا”، من جبال قنديل شمالي العراق، معقلا لها، وتنشط في العديد من المدن والمناطق والأودية بالمنطقة، وتشن منها هجمات على الداخل التركي.

 

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى