تقارير

السياحة الآمنة بأنطاليا.. خدمات لتقليل تلامس الزائر والمَرافق

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

مع انتشار وباء كورونا يتجه قطاع الفنادق في أنطاليا التركية، أحد أهم الوجهات السياحية في العالم، إلى زيادة الاستثمارات في نظام الرقمنة، ما يقلل الاتصال المباشر للضيوف بالمرافق المستخدمة.

ويقدم قطاع الفنادق في أنطاليا خدماته للزائرين بعد حصوله على شهادة السياحة الآمنة التي تثبت اتخاذه كافة التدابير اللازمة ضد وباء كورنا.

عند استقبال الزائرين بالفندق يتم قياس درجات حرارتهم بالكاميرات الحرارية والاستعلام عن الرمز الصحي الخاص بهم مع تعقيم اليدين وارتداء الكمامات الواقية.

كما تُنظف الأماكن المشتركة داخل الفنادق والغرف والمعدات الرياضية بقطع قماش خاصة، ومن ثم يتم تعقيمها.

وفي حال استخدام أكثر من ثلاثة أشخاص المصعد في وقت واحد، ينطلق جرس الإنذار للتنبيه إلى عدم مراعاة التباعد الاجتماعي.

علاوة على هذا، تتخذ التدابير اللازمة في جميع مرافق الفندق كالمطاعم وصالات الألعاب الرياضية وحمام الساونا وحوض السباحة وأماكن الترفيه والشواطئ، وهو ما يضمن للضيوف والزائرين قضاء عطلة صحية والقيام بالسياحة بشكل آمن.

ويجري زائرو بعض الفنادق معاملاتهم عن طريق تطبيق على الهاتف، يتيح لهم استخدام الغرفة ومرافقها مثل الأبواب والحمام والمصابيح والتلفاز ومكيف الهواء دون الحاجة إلى لمسها.

أقرأ أيضا :أنطاليا التركية تستعد لانطلاق مهرجان “النحت الرملي الدولي”

ـ اهتمام بالزائرين

وقال قان كافال أوغلو، نائب رئيس اتحاد مشغلي الفنادق والمنشآت السياحية بمنطقة البحر المتوسط، إنهم نشروا قائمة مكونة من 150 مادة تحدد قواعد شهادة السياحة الآمنة.

وذكر كافال أوغلو، في تصريح صحفي، أنهم يهتمون بزائريهم كاهتمامهم بأسرهم وعائلاتهم.

وأضاف أن هناك مجموعة كبيرة من الزائرين يفضلون الفنادق التابعة لهم، وأنهم يمثلون قرابة 25 بالمئة من إجمالي عدد القادمين.

وأكد أنهم يعملون على أن يقضي الزائرون عطلة آمنة كما لو كانوا في منازلهم.

وأشار إلى أن عدد الإصابات بكورونا انخفض بشكل متسارع مع حملات التطعيم، وأن موسم السياحة في تركيا قد يبدأ على أقصى تقدير مطلع يوليو/ تموز القادم مع السوق البريطاني، وسيستمر حتى نهاية العام.

ـ زائرون من 25 دولة

أما ليفنت مجيد، مدير التشغيل بأحد الفنادق في مركز بليك السياحي، فقال إنهم يتابعون الاتجاهات والتوجهات الجديدة وينظمون حملات مختلفة لتقديم عدة خيارات للزائرين.

وأضاف مجيد، أن زائريهم يأتون من 25 دولة، وأن تركيا وخاصة أنطاليا، من أولى المناطق التي أبدت ردود فعل سريعة للحد من انتشار الوباء.

وأوضح أنهم يستخدمون تكنولوجيا تتيح للزائرين استخدام الأبواب والغرف عن بعد، في الوقت الذي لا تزال فيه دول أخرى بمنطقة البحر المتوسط مثل إيطاليا وإسبانيا واليونان تستخدم الأنظمة التقليدية.

ولفت مجيد إلى أنهم يُرشدون الزائرين إلى تحميل تطبيق على هواتفهم، يمكنهم من استخدام كل ما يرغبون في بالغرفة دون لمس.

وقال أولقاي أتماجا، رئيس جمعية مشغلي الفنادق المحترفين، أن التدابير المتبعة في المرافق السياحية على مستوى عالٍ من الجودة، ومطابقة لمعايير شهادة السياحة الآمنة.

وأعرب أتماجا، عن أمله في افتتاح السوق الروسي بالقريب العاجل.

وأفاد بأن السياحة التركية اتخذت إجراءات مهمة بقيامها باستثمارات ضخمة في هذا الشأن، وهو ما يجعل جميع الزائرين يعودون راضين عن مستوى الخدمة المقدمة.

وأشار إلى إجراء تطويرات كبيرة في المرافق السياحية إضافة إلى تدريب العاملين بها.

على صعيد آخر، قال أونال قارا أرسلان، مدرب بالصالة الرياضية بأحد الفنادق، إنه يمكن لزائريه ممارسة الرياضة بأمان تام إذ يتم تطهير وتعقيم الأجهزة بعد كل استخدام.

وأضاف ، أنه لا يُسمح باستقبال أكثر من عشرة أشخاص للتمرين في وقت واحد، وأن مثل هذه الإجراءات تشعر الزائر بالأمان.

أنطاليا _ ترك ميديا

المصدر : الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى