تقارير

المساجد التركية بالولايات المتحدة تحيي أجواء رمضان

مع تراجع تفشي جائحة كورونا في الولايات المتحدة بفضل حملة التطعيم، بدأت المساجد تفتح أبوابها مجددا أمام المسلمين الذين يستعدون لاستقبال شهرهم الأعظم بفعاليات محدودة تحاول إعادة بعض أجواء رمضان ما قبل الجائحة إلى الأذهان.

البروفيسور بلال قوشبينار، مستشار الخدمات الدينية والاجتماعية بالسفارة التركية لدى واشنطن، قال إنهم سوف ينظمون فعاليات بمشاركة محدودة تزيد من الإحساس بأجواء شهر رمضان الكريم مع الالتزام بكل التدابير الوقائية من وباء “كوفيد-19”.

وفي تصريح صحفي، أوضح قوشبينار، وهو رئيس مركز الديانة الأمريكي، أنه مع حلول شهر رمضان تزامنًا مع تراجع تفشي الجائحة، إلى حدٍ ما، في الولايات المتحدة بسبب حملات التطعيم المنظمة على مستوى البلاد، بدأت دور العبادة تفتح أبوابها جزئياً في ولايات كثيرة.

وأشار إلى أن بعض الفعاليات الرمضانية التي توقفت العام الماضي ستعود هذا العام.

** الإفطار والتراويح.. على نطاق محدود

وأوضح قوشبينار أن صلاة التراويح ستقام، مجدداً، في مكان مكشوف بحديقة مسجد مركز الديانة الأمريكي، بولاية ميريلاند شرقي الولايات المتحدة، وهو أحد أكبر المساجد في الولايات المتحدة.

وفي السنوات السابقة نظم المركز برامج للإفطار حضرها آلاف الأشخاص، “أما هذا العام، فستقدم وجبات الإفطار في عبوات لعدد محدود من الأشخاص، يصل 300 شخص في أيام الأسبوع و500 شخص في عطلة نهاية الأسبوع، على أن يجري تناول الإفطار في منطقة مكشوفة”، وفق قوشبينار.

واحترازاً من تفشي الوباء الخطير، أشار قوشبينار إلى أنهم سيتخذون كل الإجراءات اللازمة المتبعة في ولاية ميريلاند، أثناء الإفطار وإقامة صلاة التراويح، وأن “كل الاستعدادات أصبحت قائمة وفقًا لذلك، وستُوزّع الوجبات في 3 نقاط منفصلة تماشيًا مع قواعد التباعد الاجتماعي”.

ولفت قوشبينار إلى أن مركز الديانة “عمل على توزيع هدايا على الأمريكيين الذين يعيشون بجوار المركز قبل رمضان، فضلاً عن الكتيبات التي تقدم معلومات عن شهر الصوم”.

وأعرب عن رغبتهم “في دعوة سكان المناطق المجاورة، من غير المسلمين، أيضاً للتعرف على سماحة الإسلام وجماله وروح الأخوة التي تربط المسلمين بعضهم ببعض”.

اقرأ أيضا: تركيا تقرر أداء صلاة التراويح في المنازل

** التزام المساجد بالإجراءات المتّبعة

وأوضح قوشبينار أن هناك مساجد تابعة للشؤون الدينية التركية في الكثير من الولايات الأمريكية، وأنهم التقوا مع المسؤولين عن تنفيذ الخدمات الدينية في ولايات مختلفة.

“وتم الاتفاق على تنظيم فعاليات إفطار جماعي محدودة بما يتلاءم مع تعليمات وتوصيات الولايات التي يقيمون فيها، والفعاليات وصلاة التراويح ستقام في الأماكن المكشوفة”، بحسب قوشبينار.

وأفاد بأن “العام الماضي شهد إغلاقاً تامًا للمساجد، بسبب الحالة التي كانت تمر بها البلاد، أما هذا العام، فيشهد انفراجاً بسيطاً، مشيرا أنهم سيحاولون “ولو بقدر قليل، إحياء أجواء رمضان وروحانياته”.

المساجد التركية بالولايات المتحدة تحيي أجواء رمضان

ولفت قوشبينار إلى أنهم سينظمون “برامج لختم قراءة القرآن والدروس الدينية عبر الإنترنت خلال رمضان”، وأنهم “يرغبون في الشعور ببركات الشهر الكريم هذا العام من خلال هذه البرامج”.

ودعا الله أن “يعم الخير على تركيا والعالم الإسلامي أجمع، وأن يجلب السلام والطمأنينة والاستقرار على البشرية كلها”.

** استعدادات رمضانية في نيو جيرسي

بدوره، أعرب أحمد بابور، إمام مسجد “بيرغن” بولاية نيوجيرسي (شمال شرق) أحد أكثر الولايات الأمريكية التي يعيش فيها مواطنون أتراك، عن سعادته “لفتح دور العبادة في رمضان هذا العام، حتى وإن كان بنسبة محدودة”.

وقال بابور، إن “أول صلاة تراويح ستقام مساء اليوم الإثنين، يعقبها أول سحور قبل فجر اليوم التالي”، مؤكداً “مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات أثناء إقامة صلاة التراويح طوال الشهر المبارك”.

أما حمزة بولور، رئيس جمعية “أولو جامع” بمنطقة باترسن في نيوجيرسي، فأعرب عن سعادته وشكره لله أن “أتيحت له الفرصة لخدمة الجالية التركية في رمضان هذا العام، كما في الأعوام السابقة”.

وأوضح بولور، في حديث صحفي ، أنهم فقدوا بعض أعضاء الجمعية بسبب فيروس كورونا، مشددا أنهم “اتخذوا كل الإجراءات اللازمة داخل دور العبادة والأماكن المحيطة بها، لأداء صلوات الجماعة، حتى يمكن تمضية شهر رمضان في جو صحي والشعور بفرحة الشهر الكريم”.

واشنطن – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى