تقارير

تركيا.. عزيمة الأمن لا تفتر في ملاحقة إرهابيي “غولن” بالخارج

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

تواصل أجهزة الأمن التركية جهودها للقبض على أعضاء تنظيم غولن الإرهابي بعد هروبهم إلى الخارج، عقب محاولة انقلاب 15 يوليو/ تموز 2016، واقتيادهم الى تركيا لتسليمهم إلى القضاء.

وفي إطار تلك الجهود، قام جهاز الاستخبارات التركية، بالتعاون مع قوات الأمن، بالقبض على العديد من منتسبي التنظيم، وجلبهم إلى تركيا، من بينهم “صلاح الدين غولن”، أحد أقرباء فتح الله غولن، زعيم التنظيم.

وكانت وزارة العدل التركية قد طالبت أكثر من 100 دولة بتسليمها إرهابيين شاركوا في المحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت في 15 تموز/يونيو 2016

أقرأ أيضا : قوات الامن التركية: توقيف 11 شخصًا يشتبه في انتمائهم لـ”داعش” بولاية ازمير

وكان صلاح الدين غولن قد فر إلى الخارج في وقت سابق بمساعدة أتباع التنظيم الإرهابي. وتم جلبه إلى تركيا في 31 مايو/ أيار الماضي.

وأدلى صلاح الدين غولن باعترافاته لدى مكتب التحقيق في جرائم الإرهاب التابع لمكتب المدعي العام بأنقرة، وأفصح عن معلومات بخصوص تشكيل التنظيم في ولاية بنسلفانيا الامريكية، حيث يقيم فتح الله غولن.

وأصدرت محكمة تركية قراراً بحبس صلاح الدين غولن في 4 يونيو/ حزيران المنصرم، وطالب الادعاء العام بسجنه لمدة تصل إلى 22 عاماً و6 أشهر بتهمة إدارة منظمة إرهابية مسلحة.

– “أورهان إيناندي” مسؤول آسيا الوسطى

ومن بين الهاربين الذين جلبهم جهاز الاستخبارات الوطنية “أورهان إيناندي”، وهو مسؤول آسيا الوسطى بالتنظيم الإرهابي. وتم القبض عليه وجلبه إلى تركيا في 5 يوليو/تموز الجاري.

شارك إيناندي في الأنشطة التنظيمية في قرغيزيا منذ أوائل التسعينات عند بداية توسع التنظيم في آسيا الوسطى.

وساهم في تأسيس مدارس تابعة للتنظيم في قرغيزيا باسم مدارس سابات التركية- القيرغيزية. وتولى إيناندي مسؤولية إدارة هذه المدارس لسنوات عديدة إضافة إلى ترؤسه وقف سابات التابع للتنظيم .

وقد قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد إعلان عملية القبض على إيناندي، أن الأخير كان يدير الأموال المشبوهة للتنظيم في آسيا الوسطى، وإنه يسمم عقول الطلاب بتلك المدارس لاستخدامهم كأداة لتنفيذ أجندة التنظيم.|

وتواصل الأجهزة الأمنية استجواب إيناندي حتى مثوله أمام القضاء في أنقرة.

– القبض على عضو بالتنظيم مرتبط بمنظمة بي كا كا الإرهابية

وألقى جهاز الاستخبارات الوطنية التركي القبض على عضوي التنظيم غوربوز سفيل آي وتامر آفجي وإحضارهما من أوزباكستان إلى تركيا في 5 يوليو الجاري.

وكان سفيل آي يعمل في مجال الصناعات الدفاعية، وقام بعد محاولة الانقلاب بتعيين أفراد في شركته، بعد فصلهم من القطاع العام بموجب مرسوم رئاسي، كما تبين أنه كان على اتصال بأعضاء منظمة بي كا كا/ ك ج ك الإرهابية.

وكان سفيل آي قد سافر لأول مرة إلى شمال العراق في عام 2019 لتلبية احتياجات عناصر منظمة بي كا كا/ ك ج ك الإرهابية في العراق وسوريا من صواريخ وأنظمة مضادة للطائرات المسيرة وأنظمة رادار وغيرها.

ثم توجه من هناك إلى سوريا بشكل غير قانوني بمساعدة المنظمة الإرهابية، وقام بزيارة منشآت لإنتاج وتطوير الذخائر، تابعة للمنظمة في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا. كما التقى مسؤولي ك ج ك الإرهابية في مقراتهم هناك.

وقام سيفيل آي بتنشيط اتصالاته وعلاقاته الدولية لتلبية احتياجات المنظمة الإرهابية. كما نظم اجتماعاً بين مسؤولي الشركات الأجنبية وبين الإرهابي فرهاد عبدي شاهين المعروف حركيًا بـ”مظلوم كوباني/ شاهين جيلو” وبعض قياديي تنظيم ب ي د/ ي ب ك الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية.

كما ثبت أن سفيل آي قدم مساعدات مالية لتنظيم غولن الإرهابي في أوزبكستان، وأنه حقق أرباحًا بالحصول على عدد من المناقصات في الخارج بصورة غير قانونية، بمساعدة أعضاء التنظيم الذين توغلوا في مؤسسات الدولة.

أما الهارب تامر آفجي فثبت أنه كان مسؤولًا في شركات تابعة للتنظيم، وأنه كتب مقالات ضد تركيا في بعض المواقع الإخبارية.

– القبض على المسؤولين عن التعليم في التنظيم من أوكرانيا

كما أُلقي القبض على كل من صالح فيدان وصمد غورا مسؤولي التعليم في الخارج بتنظيم غولن الإرهابي أثناء محاولتهما الفرار من أوكرانيا إلى دولة أخرى وتم إحضارهما إلى تركيا في 6 يناير/ كانون الثاني الماضي. وبعد خمسة أيام من التحقيق معهما تقرر حبسهما على ذمة القضية وأعربا عن رغبتهما في الاعتراف بمعلومات عن التنظيم.

وقبلت محكمة جنائية بإسطنبول لائحة الاتهام التي تطالب بسجن المتهمين بتهمة الانتماء إلى تنظيم إرهابي مسلح لمدة تصل إلى 15 عامًا لكل منهما بعد إدلائهما بمعلومات عن هيكل التنظيم بالخارج.

كما تم توقيف كل من الهاربين إسماعيل أوقالي وعائشة أوزالب في جمهورية شمال قبرص التركية في عملية مشتركة نفذها جهاز الاستخبارات التركي والمديرية العامة للأمن.

وأُلقي القبض على أوقالي في 17 مارس/ آذار المنصرم، وعلى أوزالب في 24 يناير/ كانون الثاني الماضي، بعد صدور مذكرة توقيف بحقهما من محكمة بإزمير.

ومن بين الهاربين، أحمد ييت وهو “مسؤول مديرية الأمن” بالتنظيم الإرهابي، وأُلقي القبض عليه في جمهورية شمال قبرص التركية وأُحضر إلى تركيا.

وقد صدرت في حقه مذكرة ضبط وإحضار من قبل محكمة في ولاية هطاي بتهمة الانتماء إلى تنظيم إرهابي مسلح، وقد تبيّن أنه كان مسؤولاً عن ضباط الشرطة الأعضاء في التنظيم في هطاي، وأنه كان يستخدم تطبيق بايلوك المشفر الذي يستخدمه أعضاء التنظيم للتواصل فيما بينهم عن طريق الهواتف المحمولة.

أنقرة _ ترك ميديا

المصدر : الاناضول 

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟