تقارير

تركي يحافظ على تقاليد يوروك التركمان

ليحول منزله لمتحف في بورصة التركية

في ولاية بورصة التركية ، يعرض التاجر التركماني أيدين أكمان ، البالغ من العمر 50 عامًا ، ما يقرب ألف قطعة قديمة تراثية ، ليعكس من خلالها تقليد يوروك التركمان في منزله الذي حوله إلى متحف مبهر .

المحافظة على التراث

يحمل أيدين أكمان الجنسية التركية منذ ولاته لكن لم يتخلى عن أصوله التركمانية ليحاول ابرازها إلى جانب التجارة فهو رئيسًا لجمعية بورصة أرطغرل غازي عثمان وقد نظم العديد من الفعاليات تحت هذا السقف لنقل التقاليد إلى الأجيال القادمة، ليجمع تحف عتيقة تراثية والتي كانت تستخدم في الحياة اليومية لأجداد التركمانين ، وقد جعل من منزله متحفا تراثيا كما نصب خيمة بدو حقيقة وبها جميع التفاصيل والقطع التي كان بدو التركمان يستخدمونها في خيامهم بما في ذلك الأدوات الزراعية وأدوات المطبخ والملابس وبعض الأسلحة ، والتي لها مكان في تقليد يورك التركمان.

اقرأ أيضاً: حرفي تركي يعيد إحياء 800 آلة موسيقية تراثية

حيث ترحب عائلة أكمان بضيوفها بالملابس المحلية التقليدية ، وتحاول نقل ثقافة التركمان إلى الأجيال القادمة.
قال أيدين أكمان إنه قرر شرح ثقافة يورك بأفضل طريقة بعد تقاعده من الجيش التركي ، ولم يتخلى عن جمعيته الهادفة لإحياء التراث التركماني منذ بدأ نشاطها من حوالي 20 عامًا .

انشطة المحافظة على التراث

مضيفا بالقول “بدأنا الأنشطة في نادي الجمعية يومين في الأسبوع من أجل الحفاظ على تقاليدنا من الاندثار و قمنا بدعوة الضيوف وعرضنا كل القطع القديمة للاحتفاظ بذاكرة للجيل القادم. على سبيل المثال ، تخطيط الطاولة ليس كما هو الآن وما قبل 50 عامًا. لقد وضعنا طاولة تقليدية وعليها أكل تقليدي وتناولنا الطعام مع ضيوفنا من المواطنين والزوار والسياح ..لم يكن هناك ملاعق على الطاولة. الحياة القديمة لأجدادنا كانت صعبة لكنهم تأقلموا مع الطبيعة … هناك العديد من القطع من البنادق إلى صناديق المهر. هناك الكثير ممن يريدون رؤيته في هذا المكان. أريد استضافة الجميع هنا ، لكننا عادة نقبل الضيوف في عطلات نهاية الأسبوع لأنني أعمل في باقي أيام الأسبوع “.

تقاليد الاجداد يطبقها الاحفاد

وأضاف أكمان بالقول : “في بعض الأحيان ننظم فعاليات تقليدية… نجتمع معًا ونحاول إعداد وجباتنا القديمة وتسجيلها للحفاظ على تقاليدنا وعادات أجدادنا الجميلة

بورصة – ترك ميديا

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى