تقارير

زوجان بريطانيان: جئنا إلى تركيا ثلاثة أيام ونغادرها بعد عام ونصف

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

بعد زيارة كان من المقرر أن تستمر 3 أيام فقط، أقام الزوجان البريطانيان اللذان يجريان جولة حول العالم، في تركيا مدة عام ونصف العام تقريبًا، بعد انبهارهما بجمالها وحسن ضيافة مواطنيها وأجواء السكينة والأمان، لاسيما عقب تفشي جائحة كورونا.

وقرر الزوجان كريس (50 عامًا) وماريان فيشر (53 عامًا)، اللذان يعيشان في بريطانيا، القيام بجولة حول العالم، بعد وفاة اثنين من أصدقائهما المقربين ومغادرة أبنائهما الثلاثة المنزل بسبب دراستهم في الجامعة.

وبعد بيع ممتلكاتهما وتأجير منزلهما، سافر الزوجان إلى 30 دولة في جولة عالمية بدأت عام 2018 بواسطة سيارة ذات مقصورة سفر.

تزامن وصول الزوجان فيشر في مارس/ آذار من العام الماضي إلى تركيا مع تفشي جائحة كورونا حول العالم، فقررا تمديد فترة بقائهما في تركيا والتي كان مخطط لها أن تستمر 3 أيام فقط.

أجرى الزوجان البريطانيان زيارات إلى جميع المدن التركية تقريبًا، وحرصا على نشر صور لزياراتهما عبر حساباتهما في مواقع التواصل الاجتماعي ومشاركة معلومات حول تلك الزيارات مع أكثر من 50 ألف متابع لحساباتهما.

ومن خلال مشاركة 110 مقاطع فيديو لهما من تركيا، يتلقى الزوجان تعليقات من جميع أنحاء العالم تظهر إعجاب المتابعين بالصور والمقاطع المسجلة.

أقرأ أيضا : تركيا.. زوجان مسنان يتبرعان بكل أموالهما لبناء مسجد

وحرص الزوجان على الإشارة إلى أن الشعب التركي ودود ومضياف في جميع مقاطع الفيديو التي نشراها على وسائل التواصل الاجتماعي، وعلى حسن الضيافة في تركيا، إلى جانب حرصهما على الاستمتاع بتذوّق الأطباق المحلية في كل مكان.

وعبر المقاطع المسجلة، وجه الزوجان البريطانيان دعوة إلى جميع المتابعين لزيارة تركيا، وقالا: “إذا كنت تبحث عن رحلة مليئة بالألوان وفريدة من نوعها، ننصحك بالقدوم إلى تركيا حيث ستكون محط ترحيب واهتمام. سيقدم لك السكان هنا الشاي في كل مكان”.

– تركيا وطننا الثاني

وقال كريس فيشر، خلال زيارة إلى شاطئ سورغون في منطقة ماناوغات بولاية أنطاليا (جنوب) كجزء من جولته في تركيا، إنه وزوجته سعيدان لبقائهما في تركيا مدة عام ونصف العام تقريبًا.

وأضاف فيشر، أنهما جاءا إلى تركيا في زيارة كان من المخطط لها أن تستمر لمدة ثلاثة أيام، إلا أنهما قررا لاحقًا تمديد الزيارة لتستمر نحو عام ونصف العام، بعد أن انبهرا بجمالها وحسن ضيافة مواطنيها وأجواء الأمان لاسيما بعد تفشي جائحة كورونا.

وأكد فيشر أن المواطنين الأتراك كانوا يساعدونهما في توفير احتياجاتهما من التسوق حتى في أوقات ذروة انتشار فيروس كورونا، وقال: “في الواقع شعرنا بالأمان في تركيا. نحن نشعر هنا بأننا في وطننا الثاني”.

وذكر أن جولتهما في تركيا بدأت انطلاقًا من إسطنبول، ثم واصلا رحلتهما إلى أنطاليا بعد جولة في كابادوكيا، وتابع: “أجرينا جولات في سواحل البحر الأسود وبحر إيجة ووسط الأناضول بالكامل. نشاطر تجاربنا في رحلاتنا مع أصدقائنا والمتابعين لحساباتنا في مواقع التواصل الاجتماعي”.

– سنغادر تركيا بذكريات طيبة

من جهتها، أشارت ماريان فيشر إلى أنها وزوجها انطلقا بجولة حول العالم، بعد أن فقدا اثنين من أصدقائها المقربين، انطلاقًا من فكرة أن “الحياة تستحق العيش رغم كل شيء”.

وأكدت فيشر للأناضول، أن هدفهما من الرحلة هو التعرف على ثقافات جديدة وتذوق الأطباق المحلية المختلفة.

وقالت: “لم نشهد حادثة واحدة سيئة في تركيا. هذا البلد هو واحد من أكثر الدول دفئًا وطيبة. الناس لطفاء جدا، المناظر خلابة تمامًا. كل شيء كان فوق مستوى توقعاتنا”.

وأضافت: “لقد أحببنا ولاية ريزه الجبلية المطلة على البحر الأسود (شمال شرق) والبحر المتوسط في أنطاليا. سوف نغادر تركيا بذكريات طيبة بدون شك”.

أنطاليا _ ترك ميديا

المصدر : الاناضول 

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟