تقارير

مدينة القديس “مرقوريوس”.. آثار مخفية في الأرض التركية

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

تجذب مدينة القديس مرقوريوس الأثرية تحت الأرض بولاية أقسراي وسط تركيا، اهتمام الزوار بكنيستها ومقابرها، وآبارها، وأفرانها، وأحجارها الدائرية الضخمة التي تستخدم كأقفال لغلق المداخل، وأبراج الحمام ومخازن الحبوب.

أنشئت مدينة القديس​​​​​​​ مرقوريوس المخفية في بلدة صاراتلي بأقسراي، في أواسط القرن الثالث بعد الميلاد، كمأوى للمسيحيين خلال حظر المسيحية في منطقة كبادوكيا.

وقد بدأت أعمال الحفر والتنقيب عن المدينة عام 2011، وانتهت في 2016 بإظهار ثلاثة طوابق منها.

ويُعتقد أن المدينة تتكون من 7 طوابق، ومما يميزها عن مثيلاتها أنها تحوي كنيسة و37 قبرا.

اقرأ أيضًا: العثور على 35 قبرا صخريا بولاية “قونية” التركية

واستقبلت المدينة المخفية حوالي 30 ألف سائح في الشهور السبعة الأولى من العام الجاري.

وفي تصريحات، قال زكي توركر رئيس بلدية صاراتلي، إن المنطقة تحوي العديد من المدن تحت الأرض، مبينا أن البلدة وحدها تضم مدينتي القديس مرقوريوس وقيرق غوز (العيون الأربعون).

وأوضح أن المدينة تتكون من 7 طوابق، لكن تم فتح 3 منها فقط للسياحة، وأنها تحوي أماكن حيوية مثل مطبخ وبئر مياه ومقابر وكنيسة، و37 قبرا للرضع.

وأردف أن المدينة كان بإمكانها استيعاب الكثير من الأشخاص لمدة 6 شهور متواصلة دون الحاجة إلى الخروج منها.

وأضاف توركر أن المدينة تشهد إقبالا كثيفا من السياح منذ 40 يوما، إذ يزورها حوالي 1200 شخص يوميا.

وأشار إلى أن أغلب زائري المدينة يأتون من روسيا وأوكرانيا، وأن العديد من السياح كانوا يأتون من بلدان الشرق الأوسط قبل انتشار وباء كورونا، لكن عددهم تراجع قليلا مؤخرا، إضافة إلى السياح القادمين من دول أوروبا.

وتابع: “من يزور المدينة سيتعلم التاريخ عن قرب في مكانه، وأدعو جميع المواطنين لزيارة مدينة القديس مرقوريوس”.

ـ هندسة معمارية فريدة

وقال السائح الروسي نيكولاي ريبوكوف، إنه جاء لزيارة تركيا وكبادوكيا بصحبة عائلته، معربا عن إعجابه الشديد بالمدينة خاصة أنها تتميز بهندسة معمارية تهتم كثيرا بالتفاصيل.

وذكر ريبوكوف، للأناضول، أنه زار مدنا تحت الأرض في تونس، وأن مدينة القديس قرقوريوس تشبه إلى حد كبير مثيلاتها هناك، مبديا إعجابه أكثر بالأخيرة.

وبيّن أنه التقط صورا كثيرة للمدينة، وسينشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، مضيفا أنه سينصح أصدقاءه بزيارة المدينة لأنها من الأماكن التاريخية التي تجذب الانتباه.

من ناحية أخرى، قال سائح بولندي يدعى بيوتر يابويكسي، للأناضول، إنه زار منطقة كبادوكيا وأحبها كثيرًا.

وأفاد أنه أحب النسيج التاريخي الذي تتميز به المدينة، مشيرا إلى أن مدينة القديس مرقوريوس تتمتع بمناخ فريد يجعل من يدخلها يشعر وكأنه دخل عالمًا مختلفا

وأوضح يابويكسي، أنه يزور تركيا منذ 4 أيام، وشاهد العديد من الأماكن الجميلة إلا أنه أحب مدينة القديس مرقوريوس بشكل خاص.

وتابع: “هذه هي الزيارة الثالثة لي إلى تركيا. اختار منطقة مختلفة للزيارة في كل مرة. لا تزال هناك أماكن ربما سأزورها في السنوات القادمة”.

ولفت إلى أن كبادوكيا من أروع الأماكن التي يمكن زيارتها بالعالم، موصيا الجميع بالقدوم إلى هذه المدينة الساحرة.

أقسراي – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟