المساجد في تركيا

جامع “روملي حصار” .. واعادة الروح له بعد إغلاق دام 80 عاماً

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

جامع روملي حصار” .. واعادة الروح له بعد إغلاق دام 80 عاماً

ترك ميديا

جامع “روملي حصار” .. واعادة الروح له بعد إغلاق دام 80 عاماً

لجامع رومني حصار قصة طويلة مع اغلاقه الذي استمر نحو 80 عام.

اذ بدأت أعمال الترميم في جامع “روملي حصار” قبل سنوات فقط لتعاد فيه الروح، وهو المسجد التاريخيّ الذي أمر السلطان “محمد الفاتح” ببنائه قبل فتح القسطنطينية؛ حيث تم إنشاؤه مقابلاً لقلعة “أناضولو حصار” الواقعة في الضفة الآسيوية من إسطنبول. ويعتبر أوّل جامعٍ تم إنشاؤه من قبل “السلطان الفاتح”،‏ كما يسمى جامع “أبو الفتح” نسبة إليه.

وأظهرت أعمال الترميم أن الجامع ظل نحو نصف قرن مهملاً إهمالاً كاملاً حتى تحول الى خرابة، وكذلك الأمر بالنسبة لمئذنة الجامع التاريخية.

وتأثّر الجامع بزلزال قوي عام 1884 أطلق عليه “القيامة الصغرى”، حيث تسبب بهدم الجامع بالكامل، وفى عام 1953 تم هدم الأجزاء المتبقية من الجامع بأمر من رئيس ‏الجمهورية “جلال بايار”، وتم إنشاء بيوت خشبية و تنظيف المنطقة بالكامل هناك. ‏

وتشير مصادر صحفية إلى أن قلعة “روملي حصار”، التي يقع بداخلها المسجد، ظلت عدة سنوات مكاناً لإقامة حفلات موسيقية صارخة بداخلها، الأمر الذى اعتبره البعض خيانة لروح “الفاتح”، و أرواح شهداء فتح ‏‏القسطنطينية‏.

وقامت بلدية إسطنبول الكبرى قبل سنوات قليلة بتدارك الإهمال، و الشروع في ترميم “جامع روملي حصار”؛ ‏حيث قامت البلدية بالتعاون مع جمعية “القبة” البدء بأعمال ترميم الجامع ومئذنته، وإعادته إلى ما كان عليه؛‏ حتى يفتح للمصلين من جديد، بعد أن كان مغلقاً لمدة 80 عاماً.‏

اقر ايضا: جامع السلطان سليم الأول .. ثالث أقدم مسجد عثماني سلطاني في اسطنبول

المصدر: ترك ميديا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟