مقالات

قصة مصطلح fondas الذي انتشر مؤخرا في تركيا

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

“يطلق الأتراك على المطبلون في تركيا Yandaş “لكن ما قصة مصطلح fondaş والذي انتشر مؤخرا بتركيا ويقصد به الصحفي او الجهه التي تتلقى تمويلا خارجيا “القصه بدأت من عند الصحفي اليساري التركي Ruşen çakır الذي عمل في عدة قنوات وصحف تركيه،وأخيرا قرر أن يفتتح وسيله إعلاميه حياديه في تركيا

فقام بإنشاء Medyascope في عام 2015 ودخل المنافسه في الصحافه التركيه كوسيله اعلاميه مستقله وحياديه تاره ضد المعارضه وتاره اكبر ضد الحكومه وتميل بشكل اكبر للحديث بلسان معارض . ” لدرجه قامت دول اروبيه بتكريمه بعدة جوائز دوليه في حرية الصحافه المستلقه في تركيا

” لكن قبل يومين حدثت فضيحه مزلزله للرجل ،جعلته في مرمى سهام الشعب التركي حتى المعارض منهم . . ” فقد نشر وقف Chrest Foundation الامريكي عن المواقع والصحف الالكترونيه التي مولها في تركيا . ” وأظهر أن صحيفة medyascope التي يديرها الصحفي Ruşen çakır تلقت تمويلا يقارب نصف مليون$

” الصادم في الأمر أن هناك صحف أخرى تلقت تمويلا إمريكيا بهدف دعم الاعلام الحر . منها صحيفة

@140journos

التي كانت تضع صوره أردوغان في رأس صفحتها مع بعض الوزراء في احد المساجد وعنونت ذلك ب ” الوباء” . . ” طبعا الصحيفه بالامس فقط غيرت صورة رأس صفحتها بعد الفضيحه

طبعا الحدث لم يمر مرور الكرام فقد كان سبب في حيرةالكثيرين” “مناصروا حزب العداله إعتبرواالصحفي باع قلمه “ومناصروا الاحزاب اليساريه أصابهم الاستغراب وراؤاان ما قام به خيانه “والقليل فقط دافع عن الصحفي ورأى ان ما قام به طبيعي وانه من المهم النظر لكتاباته بدلا من البحث عن تمويله

محمد جنبكلي – ترك ميديا

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟