مقالات

من سيكون مرشح المعارضة التركية؟

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

صرح رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، قبل فترة، بأنه يمكن أن يترشح لرئاسة الجمهورية في الانتخابات المقبلة، ردا على تحليلات تقول إنه يتهرب من الترشح لمعرفته بأنه لا حظ له في سباق الرئاسة أمام مرشح تحالف الجمهور الانتخابي، رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان.

تصريحات كليتشدار أوغلو لم تغير الاعتقاد السائد في الأوساط السياسية، وما زال كثير من المحللين يرون أن الرجل لن يترشح للانتخابات الرئاسية، وأن تصريحاته ما هي إلا مجرد مناورة سياسية لقطع الطريق أمام ترشح رئيس بلدية إسطنبول الكبرى، أكرم إمام أوغلو، أو رئيس بلدية العاصمة أنقرة، منصور ياواش.

إمام أوغلو وياواش كلاهما يرغب في الترشح لرئاسة الجمهورية، بل ويتصرف الأول منذ انتخابه رئيسا لبلدية إسطنبول الكبرى وكأن ترشيحه للانتخابات الرئاسية أمر محسوم وحق مقدس، إلا أن كليتشدار أوغلو لا يحبذ على الإطلاق ترشيح أحدهما لأسباب، أولها أنه لا يريد أن يخرج من صفوف حزب الشعب الجمهوري منافس له في رئاسة الحزب على غرار تمرد “محرم إنجه”، مرشح حزب الشعب الجمهوري للانتخابات الرئاسية لأخيرة. وأما السبب الثاني، فهو احتمال خسارة رئاسة البلدية الكبرى في إسطنبول أو أنقرة، في حال ترشيح رئيس إحدى البلديتين لرئاسة الجمهورية، نظرا لانتماء الأغلبية في المجلس البلدي لكلتيهما إلى حزب العدالة والتنمية وحليفه حزب الحركة القومية.

هناك سبب آخر لمعارضة كليتشدار أوغلو لترشيح إمام أوغلو أو ياواش، وهو أن رئيس حزب الشعب الجمهوري يسعى إلى الحصول على أكبر قد ممكن من أصوات الناخبين المنتمين إلى اليمين من خلال مرشح يميني توافقي، كما أن تقديم حزب الشعب الجمهوري مرشحا من صفوفه يغلق الباب أمام اتفاق المعارضة على مرشح، ويدفع حليفه الحزب الجيد إلى تقديم مرشحه.

 

 

أعلن رئيس حزب الحركة القومية دولت باهتشلي أن حزبه سيصوت لصالح أردوغان في الانتخابات الرئاسية. وتشير استطلاعات الرأي إلى تفوق أردوغان على كافة منافسيه المحتملين بفوارق كبيرة.

كان هناك حديث يدور في الأوساط السياسية والإعلامية منذ زمن حول رغبة رئيس حزب الشعب الجمهوري في ترشيح رئيس الجمهورية السابق عبد الله غول للانتخابات الرئاسية لينافس أردوغان. إلا أن الكاتب التركي عبد القادر سيلفي قال في مقال له على صحيفة “حرييت”، إن حزب الشعب الجمهوري يجري محادثات مع شخصيتين لتحديد مرشحه لرئاسة الجمهورية، مضيفا أن أحدهما سبق أن تولى مناصب رفيعة في حزب العدالة ولتنمية، ثم استدرك قائلا إن الشخصية المذكورة ليس عبد لله غول ولا علي باباجان.

وذكر الباحث حلمي داشدمير في برنامج تلفزيوني أن المشار إليه في المقال هو وزير المالية الأسبق مهمت شيمشك، وأن شيمشك تم اختياره لكونه من أصول كردية ويمكن أن يحصل على أصوات الناخبين الأكراد، إلا أن كليتشدار أوغلو وآخرين من قادة حزب الشعب الجمهوري نفوا تواصلهم مع شيمشك من أجل إقناعه بالترشح لمنافسة أردوغان.

الانتخابات الرئاسية ستجرى في صيف 2023 ما لم يتم تقديم موعدها. ويؤكد حزب العدالة والتنمية وحليفه حزب الحركة القومية أن الانتخابات ستجرى بعد عامين، رغم مطالبة المعارضة بإجراء انتخابات مبكرة. وأعلن رئيس حزب الحركة القومية دولت باهتشلي أن حزبه سيصوت لصالح أردوغان في الانتخابات الرئاسية. وتشير استطلاعات الرأي إلى تفوق أردوغان على كافة منافسيه المحتملين بفوارق كبيرة.

وأما الجبهة المعارضة فلم تحدد مرشحها حتى الآن، كما أن جميع الأسماء المطروحة، بما فيها إمام أوغلو، غير قادرة على منافسة مرشح حزب العدالة والتنمية. وقد يثير إمام أوغلو مشاكل في حزب الشعب الجمهوري إن لم يتم ترشيحه للانتخابات الرئاسية، لأنه منذ فوزه في الانتخابات المحلية عام 2019 يرى أنه الأحق لرئاسة الجمهورية، إلا أن الحزب الجيد، حليف حزب الشعب الجمهوري، هو الآخر يرفض ترشيح إمام أوغلو.

المعارضة التركية تشعر بخيبة أمل بعد أن أدركت أن انشقاق كل من أحمد داود أوغلو وعلي باباجان لن يؤدي إلى تراجع شعبية حزب العدالة والتنمية. كما أنها تبدو متحيرة حتى اللحظة، ولا تدري هل الأفضل لها أن تخوض الانتخابات الرئاسية بمرشح توافقي على غرار ترشيح أكمل الدين إحسان أوغلو في انتخابات 2014 أم أن يقدم كل حزب مرشحه كما كان في الانتخابات الرئاسية الأخيرة. وهناك نقاش آخر حول من سيحدد مرشح المعارضة، بعد أن صرح رئيس بلدية هاتاي، لطفي صاواش، المنتمي إلى حزب الشعب الجمهوري، بأن مرشح المعارضة التركية للانتخابات الرئاسية ستحدده “قوى دولية”، بغض النظر عن خلفيته ومؤهلاته ونجاحاته.

إسماعيل ياشا _ ترك ميديا

المصدر : عربي 21

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟