منوعات

“السماني”.. موروث شعبي لسكان الأناضول في عيد النوروز

“السماني”.. موروث شعبي لسكان الأناضول في عيد النوروز

ترك ميديا

تتواصل في منطقة الأناضول بتركيا منذ أعوام طويلة عادات وطقوس شعبية تتكرر مع حلول المناسبات والأعياد، منها وعاء “السماني” الذي يوزع في “عيد النوروز”.

ويتم إعداد السماني عبر زراعة بذور حبوب مثل القمح والذرة والحمص، في وعاء قبيل أسابيع من حلول النوروز أو النيروز كما تنطقه بعض الثقافات.

ومع إنبات البذور واخضرارها تمثل السماني “عشبة الحياة” وفق الموروث الشعبي، ويتم إهداؤها للأصدقاء والجيران والأقارب في عيد النوروز.

و”عيد نوروز” يتزامن مع حلول بداية فصل الربيع من كل عام، ويعد أحد الأعياد المشتركة لعدد من دول وسط آسيا.

كما يشكل رمزا للأخوة والثقافة المشتركة التي تجمع بين شعوب أوراسيا، ويحتفل به في 21 مارس/ آذار من كل عام.

ولاية إغدير (شرق)، من الولايات التي مازالت تحافظ على هذا التقليد المتوارث حيث يبدأ الأهالي بزراعة الحبوب في أوعية متنوعة وبألوان مختلفة مطلع مارس.

ويشير أهالي المنطقة إلى أن طول النباتات يصل في أوعية السماني إلى نحو 15 سم، وترمز إلى “الخير والبركة”.

وقالت أمينة إشيق أدابالي، إن تقليد السماني يشكل أهمية في عيد النوروز.

وأشارت إلى أن أوعية السماني تبدأ في الاخضرار اعتبارا من 10 مارس وهي ترمز إلى البركة والوفرة وتبشر بالسلام.

بدورها قالت غُلخانم هاتيك: “السماني من التقاليد التي لا غنى عنها في ثقافة المنطقة”.

وأوضحت أن هذا التقليد الشعبي المتوارث يتكرر كل عام مع حلول النوروز.

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟