السياحة

جبل “قزلداغ”.. قمة حدودية بين هضاب الأناضول وسهول جنوبي القوقاز

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

بدأ جبل “قزلداغ” بولاية ايغدير التركية، باستقطاب المزيد من عشاق الطبيعة خلال السنوات الأخيرة، لما يتمتع به من ثراء تاريخي وجمال طبيعي.

يقع الجبل بمنطقة “طوزلوجه” في إيغدير شرقي البلاد، عند الحدود التركية مع أرمينيا، حيث تلتقي مرتفعات هضبة الأناضول مع سهول منطقة جنوب القوقاز.

وكانت منطقة شرق الأناضول قد استعادت أجواء السلام والاستقرار بعد أن طهرتها القوات التركية من الإرهاب، وبدأت خلال السنوات الأخيرة باستضافة العديد من الرياضيين وعشاق الطبيعة.

ومن بين الأماكن التي تجذب سنويًا المزيد من الرياضيين وعشاق الطبيعة، يبرز جبل “قزلداغ” في المنطقة الحدودية، الذي يجذب انتباه الزوار بتربته الجرداء ذات اللون الأحمر، والمواقع التاريخية المهمة التي يشتهر بها.

وبعد رحلة طويلة إلى قمة الجبل عند نقطة الصفر على الحدود، تتاح للزوار فرصة مشاهدة الجمال الطبيعي لسهول القوقاز الجنوبي وهضاب شرقي الأناضول.

اقرأ أيضًا: منذرا بقدوم الشتاء.. الثلج يكسو قمة جبل “آغري” شرقي تركيا

إضافة إلى الاستمتاع بمشاهدة نهر آراس الذي يشكل الحدود بين البلدين (تركيا وأرمينيا)، والقلعة الحمراء (قزل قلعة)، التي اضطلعت خلال العصور الوسطى بمهام توفير الأمن لطريق الحرير العابر من المنطقة.

** الزائر يقف أمام منظر جميل بزاوية 360 درجة

الزائرة أيكول قبلانسرن، وهي إحدى عشاق الطبيعة وزوار جبل “قزلداع”، تقول إنها تجري زيارات دورية لأجزاء مختلفة من مناطق شرق الأناضول كل عام.

وتضيف قبلانسرن، أنها اختارت ولاية ايغدير هذا العام للقيام بجولة في المناطق الطبيعية التي تشتهر بها الولاية مع مجموعة من الأصدقاء.

وتذكر أن قزلداغ من بين الأماكن التي يجب زيارتها، وأردفت: وصلنا إلى قمة الجبل الواقعة على الحدود مع أرمينيا، عن طريق التسلق والمشي لمسافات طويلة لمدة ساعة تقريبًا”.

جبل “قزلداغ”.. قمة حدودية بين هضاب الأناضول وسهول جنوبي القوقاز

وتتابع: “أتيحت لنا في هذا المكان فرصة رؤية القلعة التاريخية الجميلة هنا، حظينا أيضًا بالوقوف على ضفاف نهر آراس، الذي يرسم الحدود بين تركيا وأرمينيا، عندما يصل الزائر إلى قمة الجبل، يظفر بإطلالة رائعة بزاوية 360 درجة”.

وتكمل: “هذا المكان ليس معروفًا، ولكن المناظر الطبيعية الرائعة التي شاهدناها هنا سوف تدفعنا لدعوة جميع الأصدقاء الذين يعشقون الطبيعية للمجيء ومشاهدة هذه المناظر الطبيعية الساحرة”.

وأشارت قبلاسرن الى أن المنطقة تتميز بإطلالة على منطقة جنوب القوقاز وهضاب منطقة شرقي الأناضول، وأن زائر المكان يشعر بالحاجة إلى المجيء كل عام.

** المكان يمنح الزائر إطلالة فريدة

بدوره، يقول عمر دوندورن، وهو أحد محبي الطبيعة وزوار قزلداغ، إنه جاء إلى المنطقة لمشاهدة الطيور والمناظر الطبيعية الغنية بالنباتات والحيوانات.

ويذكر دوندورن ، أن المنطقة بانتظار عشاق الاستكشاف والطبيعة، ويردف: “عندما ننظر إلى المكان، يبدو لنا وكأنه صحراء لكن بنظام بيئي قيم للغاية”.

ويستطرد: “هذا المكان مميز للغاية، يتضمن سهوباً جبلية عالية، لذلك أستطيع القول أن المناظر الطبيعية في هذه المنطقة فريدة للغاية ولا يمكن العثور على شبيهها في أي مكان آخر”.

ويختم قائلًا: “أرى أن هذا المكان جميلٌ جدًا ومثيرٌ للإعجاب، تسلقنا سفحا صخريا يستحق المشاهدة، أود قضاء المزيد من الوقت هنا للتمكن من مشاهدة المزيد من المناظر الطبيعية والطيور والحيوانات المستوطنة”.

ايغدير – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟