تقارير

“حل الدولتين”.. رؤية جديدة لمواطني قبرص التركية

يرى مواطنو جمهورية شمال قبرص التركية أن نموذج حل الدولتين سيكون أكثر فائدة في التوصل لحل مستدام لأزمة الجزيرة، وأن المفاوضات حول نموذج الكيان الفيدرالي لم تحقق أي فائدة على مدار السنوات الماضية.

وسئل مواطنون من قبرص التركية عن آرائهم بخصوص مبدأ “حل الدولتين على أساس المساواة في السيادة” الذي دعمته تركيا وقبرص التركية خلال اجتماعات مجموعة “5+1” غير الرسمية حول قبرص، في مدينة جنيف السويسرية، برعاية الأمم المتحدة.

وانعقدت في الفترة بين 27 ـ 29 أبريل/ نيسان الجاري، اجتماعات مجموعة “5+1” حول قبرص، في مدينة جنيف السويسرية، برعاية الأمم المتحدة.

وتتألف مجموعة “5+1” من الدول الضامنة الثلاث (اليونان وتركيا وبريطانيا) وشطري جزيرة قبرص (التركي والرومي)، إضافة إلى الأمم المتحدة.

المواطن أحمد جباجابا أعرب عن تأييده لمبدأ حل الدولتين معتبراً أنه الخيار الأنسب لكلا الطرفين.

اقرأ أيضًا: أنقرة: سندعم بقوة مقترح شمال قبرص التركية بشأن حل الدولتين

وقال جباجابا ” عمري الآن 62 عاماً وقد عاصرت العديد من رؤساء الجمهورية في قبرص التركية، وكلهم جلسوا على طاولة المفاوضات مع الشطر الرومي ولكن لم يتم التوصل لأي حل. أرى أن الأفضل هو حل الدولتين”.

وأضاف أن قبرص التركية ذهبت إلى جنيف هذه المرة برؤية جديدة متمثلة في مبدأ حل الدولتين مشيراً إلى أنه يتوقع اعتراف بريطانيا وأذربيجان والدول الداعمة لتركيا بدولة قبرص التركية عقب اعتماد حل الدولتين.

وأكد على أهمية دعم تركيا لجمهورية قبرص التركية قائلاً “سيكون مستقبل قبرص التركية أفضل بدعم الوطن الأم تركيا. إن دعم أنقرة مهم جداً من أجل مستقبلنا. ووجودها في المفاوضات أمر لا غنى عنه من أجل مستقبل قبرص التركية”.

أما المواطن “باقي ديلكجي” فيرى أن “حل الدولتين” هو الحل الوحيد بالنسبة لشعب قبرص.

وأعرب عن رغبته في مشاركة منتخبات جمهورية شمال قبرص التركية في المسابقات الدولية ورؤية علم بلادهم يرفرف هناك.

وأشار ديلكجي إلى أنهم ينتظرون اعتراف دولي بجمهورية شمال قبرص التركية.

"حل الدولتين".. رؤية جديدة لمواطني قبرص التركية
“حل الدولتين”.. رؤية جديدة لمواطني قبرص التركية

** انتظرنا 50 عاماً دون جدوى

أما خديجة أوزرلات فقالت إنها أيضاً تدعم مبدأ حل الدولتين وإنها لا تعتقد أنه يمكن التوصل لاتفاق مع الشطر الرومي.

وأضافت “ننتظر منذ 50 عاماً، وكنا دائما الطرف المتضرر”.

وأشارت أوزرلات إلى رفض القبارصة الروم خطة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان عام 2004 حول توحيد الجزيرة إلا أن الشطر الرومي حصل رغم ذلك على كل المساعدات، بينما عانى القبارصة الأتراك من مشاكل كثيرة.

وأوضحت أنه لم يعد لديهم أي أمل في إمكانية العيش مع القبارصة الروم.

وأكدت على أهمية الاعتراف الدولي بجمهورية شمال قبرص التركية، وعلى ضرورة وجود رحلات جوية مباشرة من قبرص التركية إلى دول العالم.

وأعرب المواطن أكرم تيفور أيضاً عن تأييده لحل الدولتين، مشيراً إلى أهمية الاعتراف الرسمي بجمهورية قبرص التركية من قبل دول العالم

** مطالب بالاعتراف بجمهورية قبرص التركية

أما محمد كانان فأشار إلى أن قادة تركيا وقبرص التركية يؤيدون مبدأ حل الدولتين لتسوية القضية القبرصية.

وأضاف “نرغب في اعتراف العالم بدولتنا، وبذلك ستصبح قبرص التركية قادرة على النهوض والاعتماد على نفسها.”

وأوضح كانان أن حل الكيان الفيدرالي لن يكون مناسباً لجزيرة قبرص ولا يمكنه الاستمرار طويلاً وأن حل الدولتين هو الأنسب للجميع.

المواطن سليم ترزي أكد أيضاً دعمه لمبدأ حل الدولتين وأهمية الاعتراف الدولي بجمهورية شمال قبرص التركية.

وأضاف أن حل الدولتين والاعتراف بدولة قبرص التركية سيزيد من إمكانيات الدولة، مشيراً إلى أن المفاوضات حول تأسيس كيان فيدرالي في الجزيرة استمرت لسنوات دون جدوى وأن الكيان الفيدرالي في الجزيرة غير مناسب لشعب قبرص التركية.

ومنذ انهيار محادثات إعادة توحيد شطري قبرص التي جرت برعاية الأمم المتحدة في سويسرا خلال يوليو/ تموز 2017، لم تجر أي مفاوضات رسمية بوساطة أممية لتسوية النزاع في الجزيرة.

وتعاني قبرص منذ 1974، انقساما بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004، رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

لفكوشا – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى