تركيا والعالم

أردوغان: التواصل مع طالبان وارد لتحقيق الاستقرار في أفغانستان

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى إمكانية تواصل أنقرة مع الحكومة التي ستشكلها حركة طالبان في أفغانستان، بغية تحقيق الأمن والاستقرار في ذلك البلد.

جاء ذلك في خطاب ألقاه أردوغان، عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة التركية في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وقال بهذا الخصوص: “غايتنا الأساسية تحقيق الأمن والاستقرار في أفغانستان، ولأجل ذلك سنتواصل مع الحكومة التي ستشكلها طالبان إن استدعى الأمر ذلك”.

وردًا على مزاعم المعارضة التركية بشأن وجود 1.5 مليون مهاجرين أفغاني في البلاد، نفي أردوغان “بشدة” تلك المزاعم، وأكد أنها “محض أكاذيب”.

اقرأ ايضًا: تشاووش أوغلو: سنتحرك دوليا بشأن الحكومة الأفغانية الجديدة

وشدد على أن “تركيا ليست بلدا يمر منه كل من هب ودب”، مبينا أن حكومته لن تتسامح أبدًا مع من لا يلتزم بقوانين تركيا وأنظمتها ويتخذ مواقف تثير الفوضى.

وانتقد أردوغان مواقف الدول الأوروبية حيال اللاجئين والمهاجرين غير النظاميين قائلا: “تركيا ليست مضطرة وغير مسؤولة أو موكّلة لتكون مستودعًا للاجئين من أجل فائدة أوروبا”.

أردوغان: التواصل مع طالبان وارد لتحقيق الاستقرار في أفغانستان

وأكد أردوغان أن دول القارة الأوروبية لن تتمكن من التخلص من مشكلة الهجرة واللجوء عبر إغلاق أبوابها بشكل محكم.

وتابع قائلا: “أوروبا بمواقفها هذه، لا تنتهك القانون الدولي فحسب، بل تدير ظهرها أيضًا للقيم الإنسانية”.

وأشار أردوغان في الوقت نفسه، إلى أن تركيا قامت بواجباتها الإنسانية على مر التاريخ، وفتحت أبوابها في وجه المظلومين الوافدين إليها من كافة بقاع الأرض.

وأردف قائلا: “حالة عدم الاستقرار الحاصلة في جنوب القارة الآسيوية مؤخرا، أدت إلى موجة هجرة جديدة نحو تركيا، من المؤكد أن الدولة التركية مسؤولة عن أمن ورخاء مواطنيها بالدرجة الأولى، لكننا لا نستطيع أن نغلق أبوابنا في وجه من يريد يحتمي بنا”.

واستطرد: “شعبنا اليوم أظهر كرمه كما فعل عبر التاريخ، وتقاسم ما يمتلك مع من لجأ إلى بلادنا، وحاليا نحتضن نحو 5 ملايين أجنبي بينهم 3.6 ملايين سوري”.

وأشار أردوغان إلى أن بلاده تعمل حاليا على تعزيز حماية حدودها مع إيران عبر بناء جدران إسمنتية ووضع أجهزة الكترونية متطورة للمراقبة، مبينا أنه يتم إعادة المهاجرين غير النظاميين إلى بلدانهم.

وأكد أن عدد الأفغان المتواجدين حاليا داخل الأراضي التركي لا يتجاوز 300 ألفا، وأن 180 ألفا منهم مسجلون لدى الجهات المختصة.

ولفت إلى أن تركيا تبذل جهودا كبيرة لإحلال الأمن والاستقرار في أفغانستان، بغية الحيلولة دون حدوث موجات هجرة جديدة تجاهها من هذا البلد.

وأوضح أن بلاده تواصل إجلاء رعاياها الراغبين في مغادرة أفغانستان، مضيفا: “هناك 5 آلاف من رعايانا في أفغانستان يرغبون في العودة إلى الوطن، قمنا بإجلاء 500 منهم إضافة إلى 83 أجنبيا، وسنواصل عمليات الإجلاء”.

وتطرق أردوغان خلال خطابه إلى ملف السوريين المقيمين في تركيا بالقول: “لن نتسامح أبدًا مع الذين يستهدفون حياة طالبي اللجوء وممتلكاتهم ويهددون السلامة العامة”.

وأردف: “بالطبع سيبقى هناك سوريون في تركيا، غير أننا سنساعد الكثيرين منهم على العودة الآمنة والطوعية إلى بلادهم عقب استتباب الأمن والاستقرار في سوريا”.

وأشار إلى عودة 450 ألف سوري بشكل طوعي إلى المناطق التي حررتها تركيا من التنظيمات الإرهابية في الأجزاء الشمالية من سوريا.

وختم أردوغان خطابه قائلا: “عقيدتنا وتاريخنا وثقافتنا، ترفض مطلقا أن نكون قساة مع الأشخاص الذين لجأوا إلى أراضينا، أو أن نعتدي على حياتهم وممتلكاتهم وعفتهم”.

انقرة – ترك ميديا

المصدر: الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى