تركيا والعالم

لوحاته زينت قصور صدام.. رسام عراقي يواصل إبداعاته في تركيا

تعلم اللغة العربية بالتفاعل

يواصل الرسام العراقي عبدالرحمن محمد الذي كانت لوحاته تزين قصور الرئيس الراحل صدام حسين، عمله بالرسم بعد أن انتقل مع أسرته إلى تركيا للعيش فيها.

وقال محمد (53 عاماً) ، إنه انتقل مع أسرته قبل خمس سنوات للعيش في مدينة صامسون (شمال)، وحوّل إحدى غرف منزله إلى ورشة لرسم لوحاته الزيتية.

وأضاف أنه يواصل الرسم منذ 36 عاماً، وأن الرسم تعتبر هواية له.

أقرأ أيضا : بيد واحدة.. السوري “درويش” رسام فوق العادة

وأوضح :”عندما كنت في فترة الشباب ببغداد لاقت لوحاتي إعجاب الكثيرين، وعلى إثرها تم دعوتي إلى قصر صدام حسين، وقمت بالرسم على جدران القصر، وبعدها رسمت صور صدام في مناطق محددة بالمدينة”.

وأشار إلى أنه لازال رساماً معروفاً في العراق، وأن العديد من العراقيين يرسلون له صورهم الشخصية ويقوم برسمها على اللوحات الزيتية.

وبيّن أنه فقد عدداً من أقربائه في العراق خلال فترة الصراع الداخلي، وعلى إثرها انتقل مع أسرته إلى تركيا، وأنه سعيد في العيش فيها، ويشعر أنها بلده.

ولفت إلى أنه يقوم برسم لوحات مختلفة، منها ما جسد المحاولة الانقلابية الفاشلة التي وقعت في تركيا، وكذلك صور لمؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

صامسون _ ترك ميديا

المصدر : الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
كيف يمكنني مساعدتك؟