تركيا والعرب

اليمن.. رئيس “الشورى” يثمن دعم تركيا لوحدة واستقرار بلاده

ثمن رئيس مجلس الشورى اليمني، أحمد عبيد بن دغر، موقف تركيا الداعم لوحدة وأمن واستقرار بلاده.

جاء ذلك خلال لقائه سفير تركيا لدى اليمن فاروق بوزكوز، الإثنين، بـ”مناسبة انتهاء فترة عمله”، وفق ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ”.

أقرأ ايضاً:

اليمن.. “حجر الصدقة” التركية تواصل حملتها الإغاثية لمساعدة المنكوبين

وزير الخارجية اليمني يشكر تركيا على موقفها الداعم لبلاده

 اللقاء بين  بن دغر وبوزكوز

وتطرق اللقاء، حسب الوكالة “إلى العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات وآفاق تطورها”.

وثمن بن دغر، “موقف تركيا الداعم لوحدة وأمن واستقرار اليمن ودعمها للشرعية في المحافل الدولية، وجهودها الطيبة في مجال الدعم الإغاثي والإنساني”.

بدوره أكد بوزكوز، موقف تركيا وقيادتها السياسية الداعم لجهود السلام في اليمن، وفق المصدر ذاته.

اليمن

الحرب في اليمن

ومنذ نحو 7 سنوات، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين، أودت بحياة أكثر من 233 ألفا، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

الحرب في اليمن

وللنزاع امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015، ينفذ تحالف عربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

تركيا تمد يد العون لليمن

وتعمل تركيا بشكل مستمر من خلال الجهود المباشر لمؤسساتها الإغاثية ومن خلال التنسيق مع منظمات وهيئات وجمعيات حكومية وأهلية باليمن لمد يد العون للمحتاجين لتخفيف معاناتهم وسد احتياجاتهم الضرورية في بلد يشهد أسوأ أزمة إنسانية بالعالم.

،فقد بات أكثر من ثلثَي سكان اليمن وفق الأمم المتحدة، بحاجة إلى مساعدات إنسانية فضلاً عن انهيار القطاع الصحي وتفشي الأمراض ونزوح أكثر من 3.3 مليون شخص.

المساعدات التركية

وتأتي حملات الإغاثة ضمن سلسلة من جهود الحكومة والمؤسسات التركية منذ اندلاع الحرب في اليمن، إذ أطلقت حملات عدة منذ ديسمبر/كانون الثاني 2015 عبر “الهلال الأحمر التركي” والوكالة التركية للتعاون والتنسيق “تيكا” وغيرها من المؤسسات.

اليمن-ترك ميديا

المصدر: وكالة الاناضول

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى